أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"آسايش" تحتجز عنصرا للنظام بعد إصابته بـ"كورونا" واستمرار التنقل عبر "الفرات"

من شرق الرقة

اعتقلت ميليشيا "آساييش" الكردية أمس الثلاثاء 4 أشخاص بتهمة تهريب الأشخاص من مناطق سيطرة قوات النظام شرق الرقة إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، في حين أعلنت إعادة احتجاز أحد عناصر النظام مع أفراد عائلته في مركز صحي لإصابته بفيروس "كورونا".

وذكرت "آساييش" في بيان إنها اعتقلت 4 مهربين مع مجموعة من المدنيين كانوا يعبرون "الفرات" بواسطة "البركات" (سفن صغيرة) من "معدان" ضمن مناطق النظام إلى "جزرة البوحميد" بمناطق الإدارة الكردية شرق الرقة.

وأوضحت أن فرق الطوارئ والإسعاف بالتنسيق مع الهلال الأحمر الكردي نقلت المدنيين (الركاب) إلى الحجر الصحي في مدينة "الطبقة" للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" المستجد.

وجاء ذلك بعد احتجاز "آسايش" الكردية في قرية مركز "رد شقرة" بالحسكة الليلة الماضية عنصراً من قوات النظام مصابا بكورونا مع 5 من عائلته خالطهم، بعد هروبه من مركزٍ للحجر الصحي بالقامشلي، حيث يعزل العشرات من القادمين جوا كإجراء احترازي لأسبوعين.

في المقابل، أكدت شبكة "نداء الفرات" عودة حركة المعابر بدير الزور بين مناطق "قسد" شرق الفرات ومناطق قوات النظام غرب الفرات مع استحداث نقاط حراسة تفرض مبالغ مالية على الوافدين مع الحصول على نسبة 10٪ من المواد العينية دون وجود أي إجراءات طبية على المعابر رغم استمرار فرض حظر التجوال.

كما تستمر حركة عناصر الميليشيات الإيرانية بالدخول إلى سوريا خصوصا عبر معبر البوكمال البري مع العراق دون الاكتراث لإجراءات الوقاية من انتشار وباء "كورونا" في ظل سوء الخدمات الصحية والطبية.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي