أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عبوة ناسفة تودي بحياة قاضٍ بمحكمة في "سلقين"

في بلدة "كفرتخاريم"

قتل قاضٍ في محكمةً تابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، إضافةً إلى إصابة إثنين من كتاب المحكمة كانوا برفقته، وأُصيب ثلاثة أطفال آخرين صباح اليوم الثلاثاء، إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارة القاضي في بلدة "كفرتخاريم" شمال إدلب.

وأوضح مراسل "زمان الوصل" أن القاضي "علي عبدالله التركي" الملقب بـ"أبو بكر" من مدينة حلب ويعمل قاضيا في محكمة "سلقين" قد قضى نتيجة انفجار العبوة بسيارته من نوع "سنتافيه" وسط مدينة "كفرتخاريم"، إضافةً إلى إصابة اثنين من كتاب المحكمة الذين كانوا برفقته بجروح متفاوتة واحدة من الإصابات خطيرة، وثلاثة أطفال بجروح طفيفة.

في سياق آخر، قصف قوات الأسد المتمركزة في مدينة "كفرنبل" وبلدة "الهبيط" بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، بلدتي "البارة" و"كنصفرة" في جبل الزاوية، وبلدة "سفوهن" في جبل "شحشبو" جنوب إدلب، حيث بلغ عدد القذائف أكثر من 20 قذيفة دون تسجيل أي إصابة تذكر.

ويشار إلى أن الجيش التركي لايزال يُدخل أرتالا عسكرية من معبر "كفرلوسين" العسكري، إلى نقاط المراقبة التابعة له في إدلب وحلب، بالتزامن مع تعزيز النقاط الجديد له في محيط مدينة "جسر الشغور" غرب إدلب.

زمان الوصل
(43)    هل أعجبتك المقالة (63)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي