أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تجند مئات الشبان من القنيطرة للقتال إلى جانب "حفتر"

عشرات الحافلات دخلت يوم الأحد، إلى محافظة القنيطرة

علمت "زمان الوصل" من مصادر خاصة، أن قوات روسية قامت بنقل المئات من عناصر التسويات والمصالحة مع نظام الأسد، في محافظة القنيطرة من أجل القتال في ليبيا إلى جانب اللواء المتقاعد "خليفة حفتر" ضد حكومة "الوفاق" الشرعية.

وقال المصدر إن "عشرات الحافلات دخلت يوم الأحد، إلى محافظة القنيطرة، وقامت بنقل 350 عنصرا من عناصر المصالحات من بلدات "مبتنة، ومسحرة، وجبة" بريف القنيطرة إلى مطار دمشق الدولي ليتم نقلهم إلى ليبيا". وأضاف أن "دفعات أخرى سيتم نقلها من القنيطرة إلى ليبيا للمشاركة في العمليات العسكرية مع ميليشيا (حفتر) ضد حكومة (الوفاق) الشرعية المعترف بها دولياً".

وأوضح أن العملية تأتي بعد اتفاق جرى بين ضباط روس وقادة من المصالحة مهيمنين على القرار في المناطق التي دخلت في التسوية ومنهم القيادي "أبو جعفر ممتنة" الذي كان ترأس الاجتماع مع الروس.

وأشار إلى أنه "تم الاتفاق على نقل قرابة 500 عنصر من المصالحة عبر دفعات إلى ليبيا، ولمدة 3 أشهر فقط على أن تتكفل القوات الروسية، بنقلهم وطعامهم ومسكنهم ودفع لكل عنصر مبلغ وقدره 3 آلاف دولار أمريكي، على أن تعيدهم إلى المحافظة بعد انقضاء المدة المتفق عليها بين الطرفين".

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة "الوفاق" الليبية، أكد قبل عدة أسابيع وصول رحلات جوية من دمشق إلى شرق ليبيا لشركة "أجنحة الشام" التابعة لنظام الأسد، مشددا على أن هذه الرحلات "مُحَمَّلة بمقاتلين سوريين وآخرين من تنظيم الدولة للقتال إلى جانب حفتر".

محمد الرفاعي - زمان الوصل
(99)    هل أعجبتك المقالة (104)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي