أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"فرقة الحمزة" تقطع طرقات التهريب وتنذر بمعاقبة المتورطين

في مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون" - أرشيف

بدأت "فرقة الحمزة" المنضوية ضمن صفوف "الجيش الوطني" العامل في مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون" على إغلاق جميع الطرق الفرعية بسواتر ترابية، والتي يسلكها المهربون في قرية "السكرية" بالقرب من مدينة "الباب" الواقعة شرق حلب.

وقال الملازم أول "عبدالله حلاوة" القائد العسكري العام لـ"فرقة الحمزة" في تصريح لـ "زمان الوصل" "عمدنا على إغلاق جميع الطرق الفرعية التي تقبع تحت سيطرتها والتي تقابلها من الجهة الثانية مناطق سيطرة قوات الأسد في منطقة "السكرية"، وذلك لمنع التهريب بين المناطق المحررة والمناطق التي تُسيطر عليها قوات الأسد بهدف منع عدم تفشي فايروس (كورونا) ضمن المناطق المحررة".

وأضاف "حلاوة" قائلاً: "نتخذ تدابير أمنية صارمة في الفرقة تجاه هذا الموضوع في جميع قطاعاتنا، وندعو كافة الفصائل إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أهلنا المدنيين من فايروس (كورونا) وحرصاً على سلامتهم، وذلك بعد انتشار الفايروس ضمن مناطق النظام بشكلً كبير دون الإفصاح عن عدد الحالات المصابة لديه وتدفق عدد كبير من الميليشيات الإيرانية إلى مناطق سيطرته".

وشدد "عبدالله" إلى أن "هناك عقوبات شديدة ستكون بحق من يتورط في التهريب من مناطقنا إلى مناطق النظام وبالعكس، أبرزها السجن لمدة لا تقل عن سنتين، والعقوبات تشمل كل من يعمل على تهريب البضائع أو البشر أو المواد الغذائية والخضروات والمحروقات والمعادن".

ويشار إلى أن الحكومة المؤقتة أصدر بياناً قبل أسبوعين بإغلاق جميع المعابر الفاصلة بين مناطق سيطرة "الجيش الوطني" و"جيش الأسد" و"قسد" وهما معبر "أبو الزندين" ومعبر "عون الدادات" ومعبر "الحمران" في "جرابلس" و"الباب" شرق حلب.

زمان الوصل
(47)    هل أعجبتك المقالة (47)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي