أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤولون أمريكيون ينتقدون تستر الأمم المتحدة على جرائم روسيا ويطالبون بمحاكمة الأسد لاستخدامه الكيماوي

أرشيف

اتقد مسؤولون أمريكيون تستر الأمم المتحدة على جرائم روسيا المرتكبة بحق السوريين، مطالبين بمحاكمة نظام الأسد بعد ثبوت استخدامه للسلاح الكيماوي. وأكد وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، أمس الأربعاء، أن بلاده تتفق مع تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأن نظام الأسد احتفظ بقدرات كافية لتطوير أسلحة كيميائية.

وشدد على أن التقرير دليل جديد ضمن المجموعة الكبيرة والمتزايدة من الأدلة على أن نظام الأسد يشن هجمات بالسلاح الكيميائي".

وأوضح أن النظام "يحتفظ بالكمية الكافية من المواد الكيميائية، وخاصة السارين والكلور، ولديه خبرات لاستخدام السارين وذخيرة الكلور وتطوير أسلحة كيميائية جديدة".

بدورها، هاجمت المندوبة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة "سامنثا باور"، الأمم المتحدة وفريق التحقيق الدولي بسوريا، معتبرة أنهم تستروا على تورط روسيا ونظام بشار الأسد بهجمات شمال غربي البلاد.

وقالت في تغريدة على حسابها "تويتر"، يوم الثلاثاء، إنه يوجد أدلة على تورط روسيا والنظام في هجمات استهدفت المستشفيات والمراكز الطبية شمال غربي البلاد، العام الماضي.

وأضافت: "هناك أدلة صوتية لضباط روس في سوريا وهم يخططون لشن هجمات على تلك المنشآت المدنية.. الأدلة دامغة على دور روسيا بما في ذلك التسجيلات الصوتية للضباط الروس الذين يخططون للهجمات ويمررون الإحداثيات ويناقشون الأهداف"، معتبرة أن هذا "التواطؤ يدعو للخجل".

وأصدرت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية يوم أمس تقريرا أكدت فيه مسؤولية نظام الأسد عن 3 هجمات بالأسلحة الكيماوية استهدفت مدينة "اللطامنة" بريف حماة الشمالي.

زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي