أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دولار درعا يقفز 70 ليرة

قفز "دولار درعا"، بصورة مفاجئة ونوعية، خلال تعاملات ما قبل عصر الخميس، وسط معلومات عن طلب كبير بالتزامن مع وصول حوالات من الخارج إلى مناطق لا تخضع لسيطرة متينة من جانب النظام، بالمحافظة.

وقالت مصادر تعمل في مجال الصرافة والحوالات بدرعا، إن هناك مناطق، لا تخضع فعلياً لسيطرة النظام، وصلتها دفعات ملحوظة من الحوالات الخارجية، جعلت تجاراً في المنطقة يتدافعون للحصول على الدولار القادم من الخارج.

وأوضحت المصادر، أن المحافظة كانت تعاني من شح كبير بالدولار، الأمر الذي رفع الطلب على الحوالات القادمة من الخارج، بصورة كبيرة، مما أدى إلى قفزة غير مسبوقة، من حيث النسبة، في سعر صرف "دولار درعا".

وقالت المصادر، إن "دولار درعا"، قفز 70 ليرة، مقارنة بآخر سعر مسجل له، في تعاملات يوم الأربعاء، حينما كان سوق العملة يعاني من ركود كبير، يكاد يصل إلى حالة التوقف شبه الكامل.

وحتى الساعة 2:00 من ظهر الخميس، ارتفع "دولار درعا" إلى (1190 – 1200) ليرة شراء، و(1200 – 1210) ليرة مبيع.

أما في بقية المناطق السورية، فكانت التغيرات في أسعار الصرف، طفيفة، حتى الساعة المحددة أعلاه.

ففي دمشق، بقي الدولار يتحرك ضمن الهامش نفسه، ما بين (1265 – 1270) ليرة شراء، و(1275 – 1280) ليرة مبيع.

كذلك بقي "دولار حلب" ما بين (1250 – 1260) ليرة شراء، و(1260 -1270) ليرة مبيع.

فيما سجل الدولار في حمص ما بين 1270 ليرة شراء، و1280 ليرة مبيع.

وسجل الدولار في حماة 1265 ليرة شراء، و1275 ليرة مبيع.

أما في إدلب، فتراجع الدولار، 5 ليرات، ليصبح ما بين (1210 – 1214) ليرة شراء، و(1218 – 1220) ليرة مبيع. فيما سجلت التركية في إدلب، ما بين 175 ليرة شراء، و180 ليرة مبيع.

وفي ريف حلب الشمالي، سجل الدولار ما بين 1220 ليرة شراء، و1230 ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، سجل اليورو ارتفاعاً، بمقدار 8 ليرات، ليصبح ما بين (1375 – 1385) ليرة شراء، و(1388 – 1398) ليرة مبيع.

فيما بقيت التركية في دمشق، ما بين (185 – 187) ليرة شراء، و(188 – 190) ليرة مبيع.

وفي تل أبيض، بالمنطقة الشرقية، بقي الدولار مستقراً نسبياً ما بين 1265 ليرة شراء، و1270 ليرة مبيع. وسجلت التركية 185 ليرة شراء، و190 ليرة مبيع.

هذا ويحدد مصرف سورية المركزي، سعر 700 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، بما فيها، تسليم الحوالات الخارجية.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(25)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي