أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجوم للوحدات الكردية يشعل الجبهة الشرقية لـ"نبع السلام"

أرشيف

قصف الجيش التركي فجر الثلاثاء مواقع الوحدات الكردية الذراع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" على طريق "تل تمر – أبو رأسين" بريف الحسكة بعد مهاجمتها "الجيش الوطني"، وسط استمرار عمليات تحصين قاعدة عسكرية تركية قرب الجبهة الشرقية لمنطقة "نبع السلام".

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت في وقت سابق اليوم مقتل 8 عناصر لـ"وحدات حماية الشعب" بقصف لقواتها الخاصة حاولوا التسلل إلى منطقة "نبع السلام" دون تحديد المكان.

في المقابل، أعلنت أسر 5 عناصر بينهم قياديان من "الجيش الوطني" في هجوم شنته على مواقعهم بين "تل تمر" و"أبو رأسين".

وذكر نشطاء محليون أن قصفاً مدفعياً تركياً استهدف مواقع "وحدات حماية الشعب" في قرى طريق "تل تمر – أبو رأسين" من "الدردارة" حتى "تل الورد"، مرورا بقريتي "الشيخ علي" و"قبور الغراجنة" بعد تسلل عناصر الوحدات الكردية إلى نقاط "الجيش الوطني".

وأضافوا أن سكان قرى "الدردارة، العبوش، قبور الغراجنة، الفكة، باب الخير الزيادية، تل شعير الكبير، تل الورد والربيعات" وغيرها من القرى على جانبي الطريق، يعيشون في حالة قلق دائم سواء كانوا داخل القرى أو في أماكن نزوحم لقرب قراهم من خط الاشتباك.

وأشاروا إلى عمل الجيش التركي على تعبيد الطرق وتحصين مواقع عسكرية في قريتي "عنيق الهوى" و"الداودية"، حيث تمر عشرات العربات عبر طريق "السفح – الأمير" قادمة من "رأس العين" تحمل مواد للتحصين للموقع الجديد، الذي يسمح للقوات التركية باستهداف مواقع مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" قرب "تل بيدر" في عمق أبعد من القاعدة الجوية الأمريكية في "قصرك".

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت مطلع الشهر الجاري بين "الجيش الوطني" من جهة وبين الوحدات الكردية وقوات النظام من جهة أخرى في محيط قرية "العبوش" على الطريق الواصل بين "تل تمر" و"أبو راسين" شمال الحسكة، أسفرت عن مقتل نقيب وعنصر من قوات الأسد وإصابة آخرين.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي