أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. اغتيال قيادي سابق في "جيش الأبابيل" انضم إلى أمن الدولة بعد التسوية

الجباوي - نشطاء

اغتال مجهولون، يوم أمس، قياديا سابقا في صفوف المعارضة المسلحة بدرعا، انضم إلى "أمن الدولة" بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري صيف عام 2018.

وتوفي القيادي السابق في "جيش الأبابيل" التابع للجبهة الجنوبية "محمد يوسف الجباوي - أبو طالب"، في مستشفى "الصنمين العسكري" متأثرا بجراح أصيب بها بعد إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في مدينة "جاسم" بريف درعا الغربي.

وكان "الجباوي" نجا من محاولة اغتيال قبل شهور، حيث أطلق مسلحون النار عليه ولاذوا بالفرار.

كما اغتال مجهولون العنصر في الفرقة الرابعة "أدهم عبد الكريم المصري"، في بلدة "حيط" بمنطقة وادي "اليرموك" غربي درعا.

وأكدت مصادر محلية لـ"زمان الوصل" أن "المصري" كان منضويا في فصائل المعارضة السورية، قبل أن يجري "تسوية" مع النظام وينضم إلى الفرقة الرابعة التي تنتشر في ريف درعا الغربي بشكل كبير.

وكان مجهولون حاولوا اغتيال "طارق الطعاني" في منزله بقرية "سحم الحولان" غربي درعا، وفق ما ذكرت شبكة "درعا 24".

وقالت إن "الطعاني" هو أحد أعضاء الّلجنة المركزية في درعا، وأحد الخاضعين لاتفاق "التسوية والمصالحة"، بعد أن كان عمل سابقاً في صفوف فصائل محلية مسلّحة غرب درعا.

وأضافت الشبكة أنها رصدت تَعرّض ثلاثة من أعضاء اللجنة المركزية لإطلاق من نار من قبل إحدى النقاط العسكرية التابعة لقوات الأسد، ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وإصابة ثالث، ونجم عن ذلك توتر واشتباكات في المنطقة، ولم ينتهِ التوتر إلا بتدخل قوات روسية ضامنة لاتفاق المصالحة والتسوية.

من جهة ثانية، سلمت قوات الأسد جثة معتقل لذويه في مدينة "الشيخ مسكين"، يوم الأربعاء، بعد أن قبع في السجن لفترة تجاوزت العام والنصف، وهي الحادثة الأولى من نوعها في محافظة درعا بعد "اتفاق التسويّة".

وقال "تجمع أحرار حوران"، إنّ أهالي المدينة دفنوا الشاب "رضوان رزق سرور" الذي تسلّموا جثته، وعلى جسده تظهر آثار التعذيب الوحشيّة تعرض لها في معتقلات نظام الأسد والتي تسببت بمقتله.

وأوضح أن قوات الأسد اعتقلت "السرور" مع عدد من شبّان "الشيخ مسكين" في مداهمة شنّتها على منازلهم بتاريخ 28 تشرين الأول/أكتوبر من عام 2018.

وأكد أنّ الشاب ومعظم من اعتقلهم النظام يحملون بطاقة التسوية التي أجروها عقب سيطرة نظام الأسد على محافظة درعا، مشددا أنه أحد المنشقين السابقين عن قوات الأسد.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (18)

Ali

2020-04-03

كل ما قرأت ا لأخبار السورية زادت قناعتي أنو شعب ما عرفان شو بدو. قيادي ثوري ثم في أمن الدولة! أعرف الكثيرين من هذه النوعية..


ثعلب الصحراء

2020-04-03

نظام غدار وخائن وعميل ورخيص.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي