أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الشبكة السورية توثق مقتل 145 مدنيا بينهم 2 من الكوادر الطبية الشهر الماضي

أرشيف

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 145 مدنياً، بينهم اثنان من الكوادر الطبية في سوريا في شهر آذار/مارس الماضي، إضافة إلى 14 شخصاً قضوا بسبب التعذيب.

وقالت الشبكة في تقريرها الشهري إنها سجلت مقتل 145 مدنياً بينهم 28 طفلاً و16 سيدة، منهم 36 مدنياً قتلوا على يد قوات الأسد بينهم 5 طفلاً و3 سيدات. وأضافت أن روسيا قتلت 19 مدنياً، بينهم 2 طفل، و7 سيدات، كما قتل مدنيان اثنان على يد هيئة تحرير الشام، 12 مدنياً بينهم 2 طفل على يد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، و76 مدنيا، بينهم 19 طفلاً، و6 سيدات على يد جهات أخرى.

وذكر التقرير أن من بين الضحايا 2 من الكوادر الطبية قتل أحدهما على يد تحرير الشام والآخر برصاص مجهولين.

ووفقا للتقرير فإن 14 شخصاً قتلوا تحت التعذيب، كانت قوات النظام مسؤولة عن مقتل 12 منهم، فيما قضى 2 آخران على يد جهات أخرى.

ورصد التقرير 5 مجازر في شهر آذار/مارس الماضي، 1 منها على يد قوات النظام، و2 على يد القوات الروسية، و1 على يد قوات سوريا الديمقراطية، و1 إثر تفجير لم يتمكن التقرير من تحديد مصدره.

وأكد تقرير الشبكة مسؤولية نظام الأسد عن وفيات المواطنين السوريين بسبب جائحة كوفيد – 19، مُشيراً إلى أنه وحليفه الروسي متَّهمان بشكل أساسي بتدمير وقصف معظم المراكز الطبية في سوريا، وبقتل المئات من الكوادر الطبية وإخفاء العشرات منهم قسرياً بحسب قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وكذلك ما زال العشرات منهم في عداد المختفين قسرياً. وأوضح أنه لا يشتمل على حالات الوفيات بما فيها التي تتسبَّب بها جائحة كوفيد -19، حيث يوثِّق عمليات القتل خارج نطاق القانون بشكل أساسي.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي