أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. ارتفاع جنوني في أسعار الأدوية وفقد أنواع كثيرة منها

بالتزامن مع انتشار جائحة "كورونا" - أرشيف

ارتفعت أسعار الأدوية الطبية في درعا، كما فقدت أصناف كثيرة منها بالتزامن مع انتشار جائحة "كورونا المستجد" وازدياد أعداد المصابين في سوريا.

وأكد "تجمع أحرار حوران" أن هذه الأزمة جاءت نتيجة احتكار مستودعات الدواء للأدوية والمستلزمات الطبية وعدم إرسال كميات كافية للصيدليات، إضافة إلى رفع أسعارها نتيجة الحاجة الملحّة لها لاسيما الكمامات والكفوف الطبيّة التي شهدت ارتفاعًا كبيرا في أسعارها مع ندرة توفرها بسعر يصل 600 ليرة سورية.

ونقل التجمع عن طبيب صيدلي قوله: "نعاني من نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية بسبب جشع أصحاب شركات الدواء وبعض المستودعات واحتكارهم لها، حيث يقومون ببيعها للسوق السوداء بضعف سعرها الرئيسي أو ضعفين، دون أي تدخل من نظام الأسد لوضع حد لاستغلال الدواء".

وأضاف أن النقص يشمل "أدوية الأمراض المزمنة مثل أدوية السكري، أدوية الضغط، إضافة إلى نقص كبير وحاد في المضادات الحيوية، حيث إنّ الكمية الواردة إلينا من مستودعات الدواء لا تكفي لحاجة المرضى جميعًا".

وتابع: "لدينا كميات قليلة جدًا من الكمامات والمعقمات، وطالبنا أكثر من مرة بإرسال دفعات جديدة لنا دون جدوى، ناهيك عن ارتفاعها بشكل جنوني بواقع 3 أضعاف".

وأكد التجمع انه وفي ظل انتشار جائحة "كورونا المستجد"، تبقى مناطق درعا غير مستعدة لمواجهة هذا الخطر بسبب النقص في المستلزمات الطبية وعدم القدرة على تأمينها بشكل كافٍ.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي