أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أكثر من 30 ألف ضحية.. أوروبا تحت مقصلة "كورونا"

تجاوزت فرنسا الصين بعدد وفيات الفيروس - جيتي

وصلت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد حول العالم إلى حوالي 860 ألف إصابة بينما تخطت الوفيات 42 ‏ألف حالة حتى اليوم الأربعاء من بينهم أكثر من 30 ألف قتيل جراء في أوروبا.

وفيما تعافى 178 ألف شخص من الفيروس، يستمر كفاح مئات الملايين من سكان الكوكب وحكوماتهم المختلفة لاحتواء ‏انتشاره عبر فرض إجراءات استثنائية تشمل الإغلاق العام لجميع أوجه الحياة لمنع الاختلاط ونقل العدوى‎.‎

ومع غياب لقاح أو علاج مثبت للوباء، لا يزال أكثر من ثلاثة مليارات نسمة معزولين داخل منازلهم في جميع القارّات، ‏بينما توقعت وكالة الأدوية الأوروبية التابعة للاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء أن يستغرق التوصل إلى لقاح لفيروس ‏كورونا المستجد عاماً ليصبح جاهزاً ومتوفراً بكميات كافية‎.‎

وفي فرنسا تم تسجيل رقم قياسي جديد في معدل الوفيات والإصابات اليومية مساء الثلاثاء، وقال مدير الإدارة العامة ‏لشؤون الصحة جيروم سلمون في مؤتمر صحفي، إنه تم تسجيل 499 وفاة جديدة بسبب فيروس في المستشفيات خلال ‏الساعة الـ24 الماضية.‏

‏"سلمون" أشار إلى أن حصيلة ضحايا الفيروس، وصلت إلى 3523 وفاة بعد أن كانت عند مستوى 3024 أمس الاثنين.‏

وبهذا تجاوزت فرنسا الصين بعدد وفيات الفيروس، وباتت الدولة الرابعة عالمياً بعد إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة.‏

وذكر "سلمون" أن فرنسا سجلت 7578 إصابة جديدة، في أعلى معدل يومي للإصابات، ليصل العدد الإجمالي في البلاد ‏إلى 52128 حالة بعد 44550 الأحد.‏

وأوضح أن هناك 22757 شخصاً يرقدون حالياً في مستشفيات البلاد، مشيراً إلى أن 5565 منهم يتلقون العلاج في ‏العناية المركزة، حيث ارتفع هذا العدد مقارنة مع أول أمس الاثنين بواقع 458 حالة.‏

في السياق، نقلت طائرات هليكوبتر عسكرية أمس، مصابين بفيروس كورونا يصارعون الموت من شرق فرنسا ‏إلى مستشفيات في ألمانيا وسويسرا ولوكسمبورغ، في الوقت الذي تكافح فيه فرنسا لتوفير مكان في وحدات الرعاية ‏المركزة.‏

وقال وزير الخارجية "جان إيف لو دريان" على تويتر إن 80 شخصاً تم نقلهم حتى الآن إلى سويسرا وألمانيا ‏ولوكسمبورغ، مضيفاً أن الهدف هو نقل ما يزيد على 100 خلال الساعات المقبلة.‏

أما في بريطانيا فتوفي فتى عمره 13 عاماً إثر إصابته بالفيروس، بحسب ما أعلن المستشفى الذي كان يتعالج فيه وأسرته ‏التي أكّدت أنّه لم يكن مصاباً بأي مرض آخر ليصبح الضحية الأصغر سناً التي يحصدها الوباء في بريطانيا.‏

وفي إيطاليا أعلن رئيس المعهد العالي للصحة في روما "سيلفيو بورسافيرو" إن بلاده وصلت لذروة تفشي الإصابات ‏بفيروس كورونا، مؤكداً أن المنحنى سيظل مستقراً، لبضعة أيام قبل أن يأخذ بالانخفاض.‏

وأضاف في مؤتمر صحافي أن"معدل الإصابات سينخفض فقط إذا استمر الحرص والإجراءات الوقائية، وبالتالي من ‏الصعب تخيل إعادة بدء الأنشطة خلال فترة قصيرة".‏

‏"بورسافيرو" أقر بأن عدد الوفيات ربما يكون أكثر من المعلن، لأن المعلن يحوي فقط الحالات المؤكد إصابتها ‏بالفيروس، بينما حدثت وفيات كثيرة بالتهاب رئوي من دون تأكيد إصابتها، موضحا أن وفيات حدثت لأشخاص في ‏منازلهم ولم يصدر لهم تقرير طبي..‏

وأكد على أهمية الالتزام بالقرارات التي تتخذ حتى الآن لتفادي"ارتفاع المنحنى مجدداً أو حدوث وضع خارج عن ‏السيطرة".‏

وسجلت إيطاليا أمس 1648 إصابة جديدة بالفيروس، وهو أقل معدل يومي في آخر ثلاثة أسابيع، في حين سجل اليوم ‏ارتفاعاً بعدد الإصابات بواقع 2017 حالة.‏

كما شهد معدل الوفيات اليوم ارتفاعاً بواقع 837، بعدما كان أمس 812 وفاة. ‏

ووصل المجموع الكلي لوفيات كورونا في إيطاليا إلى 12428 وفاة، والإصابات تجاوزت الـ 105 آلالاف حالة.‏

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي