أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تضارب الأنباء حول سيطرة "قسد" على سجن الحسكة

من محيط السجن (الصناعة) - نشطاء

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) يوم الإثنين، أن ميليشيا "آساييش" أعادت أسر عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الهاربين من سجن الحسكة، فيما نفى الناطق باسمها حصول أي حالة فرار مكذبا تصريحات مدير السجن وغيره من القيادات الكردية حول ذلك.

وذكرت "قسد" عبر مركز إعلامها إن "آساييش" ألقت القبض على 4 عناصر من التنظيم كانوا قد فروا، الليلة الفائتة، من سجن "الصناعة" بحي "غويران" بعد أعمال شغب وعصيان دام لساعات، مشيرة إلى وصول عدد من السجناء الى مشفى "الحسكة الوطني" بعد أن اصيبوا بجروح أثناء قمع عملية التمرد داخل السجن.

وكذب الناطق باسم "قسد" كينو كبريئل في اتصال هاتفي مع قناة "اليوم" المقربة من حزب "الاتحاد الديمقراطي" تصريحات مدير السجن "روبار حسن"، والمتحدث باسم مركز "قسد" الإعلامي "مصطفى بالي"، نافيا حدوث أي حالة هروب من سجن الحسكة أثناء ما سماها "أعمال الشغب وتخريب أبواب الزنزانات".

وقال "كبريئل" إن "قوات مكافحة الإرهاب" (هات) تدخلت وتمكنت من السيطرة على الوضع وإنهاء حالة الفوضى، لكن نشطاء وسكانا محليين يتحدثون عن استمرار حالة العصيان داخل السجن مع استمرار تحليق طائرتين أمريكيتين فوقه طوال النهار وثالثة على علو شاهق تلقي بالونات حرارية.

وكان مدير سجن "غويران"، روبار حسن قال خلال مؤتمر صحفي أجراه أثناء فترة "الاستعصاء": إن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" كتبوا على بطانية بأنهم يريدون زيارة التحالف الدولي ولجنة حقوق الإنسان للسجن، وبعد دقيقتين كسروا الكاميرات الموجودة بالغرف ثم هدموا جدران المهاجع من الداخل لتشكيل ممر يصلها ببعضها.

وأكد خروج الطابق الأرضي من يدهم ليسيطر عليه عناصر التنظيم من السجناء، الذين تمكن بعضهم الهروب من السجن ولا يعرفون عددهم.

وحمل مدير السجن المسؤولية للتحالف قائلا "المشكلة ليست مشكلتنا هي مشكلة التحالف الدولي، لن السجن يوجد فيه آلاف السجناء من 50 دولة تقريبا، مطالبا التحالف بالتزام بتعهداته بخصوص قضية الأسرى.

زمان الوصل
(72)    هل أعجبتك المقالة (34)

abasabd54

2020-03-31

عـدد الفارين ثلاثمئه رجل من مسلحي تنظيم الدوله اما اكاذيب ميليشيا قوات سوريا لا تنطلي على احد علما ان هناك" اثنا عشر " من قادة تظيم الدوله الاسلاميه ضمن الفارين يعني هناك عمل مدبر اكبر من هذا الحجم.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي