أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بينهما متطوعة في "الخوذ البيضاء".. سوريان ينالان جائزة "غاندي للسلام" الدولية

المتطوعة "ميسون المصري" - نشطاء

نالت متطوعة في الدفاع المدني "الخوذ البيضاء"، وطبيب سوري جائزة "غاندي للسلام" التي تقدمها منظمة "تعزيز السلام الدائم" الدولية.

ومنحت منظمة "تعزيز السلام الدائم" يوم السبت، جائزة "غاندي للسلام" لكل من المتطوعة "ميسون المصري" عن الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، وللدكتور "زاهر سحلول" عن منظمة MedGlobal، تقديراً للجهود المبذولة من قبل القطاع الطبي وعمال الإنقاذ في حفظ حياة السوريين في ظل الهجمات العسكرية للنظام وروسيا".

ونقل موقع "الخوذ البيضاء" الرسمي عن "المصري" قولها: "أتوجه بالشكر الخالص لمنظمة (تعزيز السلام الدائم) على منحي هذا الشرف الكبير، وإن شعوري بالفخر لا يوصف كوني متطوعة بالدفاع المدني، وهو أفضل عمل قمت به خلال حياتي، ولاسيما أنه من أهم السبل للتخفيف من معاناة المدنيين في سوريا بشكل عملي وواقعي".

وأضافت: "أن جائزة (غاندي للسلام) وغيرها من الجوائز التي مُنحت للدفاع المدني على مدى السنوات الماضية، أكبر رد على ادعاءات النظام وحلفائه ومحاولتهم وسم (الخوذ البيضاء) بالإرهاب، كما إن لهذه الجوائز دور مهم في التحفيز على العمل والصمود رغم الظروف الخطرة التي يتعرض لها المتطوعون خلال عملهم بإنقاذ المدنيين".

وأكدت "المصري" أن الرسالة للعالم بأن الدفاع المدني منظمة إنسانية ولدت من صميم المعاناة وبأصعب الظروف، وقدمت كثيراً من التضحيات في سبيل عملها الإنساني وستواصل العمل رغم عظم التحديات، وسيبقى شعارها، "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا" فهدفها إنقاذ الإنسان دون أي تمييز.

ومن المقرر أن يتم تسليم الجائزة خلال حفل بالولايات المتحدة الأمريكية في 12 من شهر كانون الأول/ديسمبر القادم في حال انتهى حظر الطيران والتنقل المفروض بسبب فيروس كورونا.

وتعتبر "ميسون المصري" من أوائل المتطوعات في الدفاع المدني في محافظة درعا جنوبي سوريا، عملت على مدى سنوات في تقديم الخدمات في المركز النسائي، وكانت من ضمن المهجّرين بعد تقدم النظام وحلفائه على مدن وبلدات المحافظة عام 2018، وتقيم حالياً في كندا.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي