أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. 29 شخصا يخضعون للحجر في مركز "خربة غزالة" الصحي

من داخل المركز - نشطاء

يخضع 29 شخصا للحجر في مركز "خربة غزالة" الصحي الذي أحدثه نظام الأسد مؤخرا، حيث تم سحب جميع الحالات من منازلهم بعد أن قدموا من لبنان.

وأظهرت صور مسربة من داخل المركز شبانا يلعبون دون توفر أبسط مقومات مراكز الحجر الصحي.

وكان الشاب "بسام عبد المنعم الصمادي"، المنحدر من بلدة "صماد"، توفي يوم الخميس الماضي، جراء إصابته بفيروس "كورونا"، وفق ما أكدت مصادر طبية.

وقالت المصادر إن الشاب خضع للحجر في مستشفى "المجتهد" بدمشق، لمدة 10 أيام، لكنه خرج رغم ظهور أعراض الإصابة عليه، موضحة أن تقرير المستشفى هناك ادعى إصابته "بذات الرئة".

وأشارت أن حالته الصحية تدهورت ونقل إلى مستشفى "بصرى الشام"، حيث فارق الحياة فيها، ومنع أهله من حضور دفنه وإقامة العزاء له.

من جهته، ذكر "تجمع أحرار حوران" أن شابّة من بلدة "قيطة" شمالي درعا، توفيت جراء إصابتها بـ"كورونا" في دمشق، لكن الصفحات المحلية ادعت أنها قضت جراء إصابتها بـ"ذات الرئة".

وقال التجمع إن المساجد في بلدة "الطيبة" دعت الأهالي إلى الالتزام في منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى، وذلك بعد أنباء عن وجود حالات يشتبه بإصابتها بالفيروس قادمين من لبنان".

وأضاف أنه تم "نقل الحالات الثلاث إلى مركز الحجر الصحي في بلدة (خربة غزالة) للتأكد من سلامتهم، حيث اتخذ المركز الصحي في البلدة مكانا للحجر قبل أيام، من دون توفر أدنى المستلزمات الطبية فيه".

وأفاد التجمع أنّ "دوريات الشرطة تقوم بزيارة من عادوا في وقت قريب من لبنان بطرق غير شرعية لفحصهم ونقلهم لمراكز الحجر الصحي بالمحافظة، حيث ارتفع عددهم إلى 29 شخصا جرى نقلهم إلى مركز الحجر الصحي في بلدة خربة غزالة".

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي