أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بمبادرة من السوريين.. أطباء عرب في تركيا: معكم لمواجهة "كورونا"

من إسطنبول - جيتي

أطلق أطباء سوريون مبادرة من أجل التكاتف مع جهود وزارة الصحة التركية في مكافحة فيروس "كورونا"، وحظيت ‏المبادرة بدعم أطباء مصريين وغيرهم، وتوسعت في كافة الولايات، كما حظيت بدعم منظمات المجتمع المدني التي ‏تعمل على التواصل مع الجهات التركية لترتيب آلية الاستفادة من هذه الخبرات‎.‎

وتهدف المبادرة وفق القائمين عليها، إلى مساعدة السلطات الصحية التركية في مواجهة "كورونا" من خلال وضع ‏الأطباء العرب والممرضين والصيادلة وأطباء الأسنان والمخبريين أنفسهم تحت تصرف وزارة الصحة‎.‎

وبدأت المبادرة على يد أطباء من جمعية "البيت السوري"، إضافة لجهود من جمعية الأطباء المصريين، وتبنّى كل من ‏‏"اتحاد الأطباء العرب"، و"اتحاد الجاليات العربية"، و"الجمعية العربية" في تركيا هذه المبادرة لنقلها إلى الجهات ‏التركية‎.‎

طبيب الأسنان "محمد دالي" من "البيت السوري"، قال بحسب وكالة الأناضول إن "فكرة المبادرة بدأت من الأطباء السوريين ‏وتوسعت لتشمل الأطباء العرب، ووصلتنا طلبات وعروض من السفارات والقنصليات الأوروبية للتطوع مع فرقها، ‏حيث راسلتني السفارتان الفرنسية والإيطالية".‎

وأضاف: "رأينا أن من واجبنا تجاه تركيا رد الجميل والعمل والتطوع لمكافحة الفيروس فيها، فبدأت بجهد شخصي بعمل ‏روابط ومجموعات وتمكنت من جمع قرابة 250 طبيبا في إسطنبول لوحدها، ونفس الأمر جرى في ولايات أخرى".‎

الطبيب مضى بالقول: "نعمل مع منظمات المجتمع المدني للتواصل مع الجهات المعنية التركية، ممثلة بمديرية الصحة ‏بإسطنبول والوالي، لنرفع القوائم التي تشمل أطباء وممرضين وأطباء أسنان وصيادلة، والأعداد تتزايد ويتوقع أن ‏تتراوح ما بين 500 وألف‎".‎

وشدد "دالي" على أنه " بالفعل تم عقد لقاء مع مدير صحة إسطنبول وتسليمه القوائم الحالية. الجهود التركية في مكافحة ‏الفيروس جيدة وكافية وتستوعب الإصابات الحالية، لكن في المستقبل قد تتفاقم الأزمة، ونحن جاهزون ونطلب إعداد ‏دورات طبية من أجل مكافحة الفيروس والعدوى".‎

ولفت إلى أن "وجود فريق عربي سيسهل وصول التعليمات والإرشادات والتوجيهات للعرب الموجودين في تركيا ‏والذين يقدر عددهم فيها بخمسة ملايين‎".‎‏ مضيفا: "من ضمن مقترحاتنا تدريب الطواقم، وتخصيص أرقام طوارئ باللغة ‏العربية‎".‎

وأردف: "نحن كفرق طبية يمكننا تقديم دعم في تركيب الأدوية ومداواة المرضى وإجراءات السلامة والوقاية وتشكيل ‏غرف وعيادات عربية لاستقبال المرضى العرب لفحصهم ثم تحويلهم للجهات التركية المختصة‎".‎

من جهته، قال الطبيب عبد الله الكريوني أمين جمعية الأطباء المصريين، إن "الجمعية أسست في تركيا عام 2017 ‏وتضم نحو 250 عاملا في الصحة من أطباء وصيادلة وأطباء أسنان‎"‎، مضيفا "بداية حاولنا التحرك بالتنسيق مع وزارة ‏الصحة، ومديرية الصحة بإسطنبول، لأننا مدركون عدد العرب المتواجدين في تركيا، وحجم التحدي الذي تواجهه جراء ‏تفشي كورونا".‎

وأوضح قائلا: "لدينا كثير من الخبرات بعضهم أساتذة جامعات وبعضهم الآخر متخصصون، نأمل أن يكون لهم دور في ‏دعم جهود مواجهة الوباء‎".‎

وعن جهودهم المبذولة في السياق، أفاد الكريوني: "نقوم على جمع قوائم لجميع الأطباء باختصاصاتهم، وفوجئنا بإقبال ‏كبير، ولدينا اتصال مع بقية الجاليات، منها اليمنية والسورية والفلسطينية، لتنسيق الجهود والعمل كمجموعة واحدة تحت ‏إشراف وزارة الصحة".‎

وختم الكريوني بالقول: "نقترح تقديم يد العون للجاليات العربية من قبل متخصصين وأطباء واستشاريين عرب في كافة ‏المجالات المطلوبة".‎

والجمعة، أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، ارتفاع إجمالي الوفيات إلى 92 والإصابات إلى 5 آلاف و698‏‎.‎

وحتى صباح السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم 597 ألفا، تُوفي منهم أكثر من 27 ألفا، في حين تعافى من ‏المرض ما يزيد عن 133 ألفا‎.

زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي