أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بسبب مدفأة.. حريق يودي بحياة طفلين في مدينة أعزاز شمالي حلب

صورة تعبيرية - أرشيف

قضى طفلان، في وقتٍ متأخر من مساء يوم أمس الأربعاء، إثر اندلاع حريق شبّ في منزلهما الواقع شرقي مدينة "أعزاز" شمالي مدينة حلب.

وقال مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب الشمالي، إنّ الطفلين "منصور مصطفى منصور كسيبه" ويبلغ من العمر عامين، و"محمد مصطفى منصور كسيبه" وعمره شهرين ونصف، توفيا جراء الحريق الذي اندلع ليل الأربعاء- الخميس في منزلهما الكائن بمدينة "أعزاز"، وقد تسبب الحريق أيضاً بإصابة والديهما بحروق متفاوتة.

وأضاف أنّ "الحريق الذي نشب في المنزل سببه مدفأة حطب كانت موجودة بغرفة الطفلين اللذين كانا وحيدين داخلها، فيما سارعت فرق الدفاع المدني الموجودة في مدينة (أعزاز) إلى مكان الحادثة وعملت على إخماد النيران وانتشال جثث الطفلين".

وأوضح مراسلنا أنّ شريحة كبيرة من العائلات ولا سيما العوائل النازحة المقيمة في مدينة "أعزاز" تعتمد على المدافئ العاملة بالحطب أو فحم الحراقات المنتج محلياً للحصول على التدفئة، وذلك بسبب أسعارها الرخيصة مقارنةً بمادة المازوت التي لا تتناسب مع أوضاعهم الاقتصادية المتردية.

ومدينة "أعزاز" هي إحدى المدن الخاضعة لسيطرة "الجيش الوطني" في ريف حلب الشمالي، وقد تمّ تحريرها من "تنظيم الدولة الإسلامية" في العام 2014، بعملية "درع الفرات"، ومنذ ذلك الوقت تحولت المدينة إلى موطن جديد لآلاف المهجّرين قسراً من (ريف دمشق، ريف حمص، درعا، ريفي حلب الجنوبي والغربي، إدلب)، مما أسفر عن زيادة كبيرة في عدد سكانها ليصل إلى ما يزيد عن 300 ألف نسمة في الوقت الحالي.

خالد محمد - زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي