أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصرع مسؤول أمني في سجن "صيدنايا" بظروف غامضة

سليمان أيوب - نشطاء

لقي أحد أهم جلادي نظام الأسد في سجن "صيدنايا" العسكري، مصرعه في ظروف غامضة، يوم أمس الثلاثاء.

ونعت صفحات موالية للنظام "وفاة" رئيس مفرزة الأمن العسكري في سجن "صيدنايا" المساعد "سليمان أيوب – أبو ربيع"، المنحدر من قرية "رأس العين" بريف اللاذقية.

وادعت الصفحات أن "أيوب" قضى بجلطة قلبية أثناء عمله، دون أن تضيف أي شيء عن ملابسات الحادثة التي اعتبرها ناشطون معارضون أنها تندرج ضمن سياسة نظام الأسد في إخفاء الشهود على جرائمه أو قتلهم.

وعمل "أيوب" رئيسا لمفرزة الأمن العسكري في مدينة "القطيفة"، لسنوات طويلة، قبل أن ينقل إلى سجن "صيدنايا" سيئ الصيت، والمعروف بأنه "مسلخ بشري" وفق ما ذكرت تقارير حقوقية دولية.

وأكدت "منظمة العفو الدولية"، في شهر شباط/فبراير الماضي، أن نحو 13 ألف سجين بين عامي 2011 و2015، غالبيتهم معارضون مدنيون، مشددة أنه تم إعدامهم ميدانيا بعيدا عن محاكم عادلة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي