أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حملة لميليشيا "قسد" ضد مقاهي الإنترنت بدير الزور

عناصر "قسد" في ريف دير الزور - جيتي

شنت ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يوم الأحد حملة لمصادرة أبراج ونواشر شبكة الإنترنت بريف دير الزور الشرقي.

وأكد مصدر محلي لـ"زمان الوصل" مصادر مسلحي "قسد" جميع نواشر شبكة "الإنترنت" وأبراجها بعد مداهمتها مقاهي "الإنترنت" في بلدات "الشعفة والباغوز السوسة المراشدة"، وغيرها من البلدات الخاضعة لسيطرتها على الضفة اليسرى لنهر الفرات، بحجة أنها تعمل على إنترنت من مصدر غير مرخص به.

وقال المصدر إن إيقاف النقاط التي تزود المنطقة الممتدة من "حصيبة" العراقية حتى مدينة "هجين" بالإنترنت، جاء نتيجة احتكار أشخاص محددين لتزويد المنطقة بالإنترنت على رأسهم "حسام العساف"، الذي سحب خط من شركة "روج آڤا" بالحسكة لتوزيع كل 1 ميغا بسعر يتراوح بين 40 - 50 دولار أميركي رغم أن تكلفته 8 دولار، ووقع اتفاق يقضي بمنع غيره من استجرار الشبكة من مصادر أخرى.

وكان أصحاب مقاهي "الإنترنت يحصلون على "الإنترنت" من شركات تركية قبل منع حزب "الاتحاد الديمقراطي" الخطوط التركية واستبدالها بخط إنترنت من كردستان شمال العراق، ذي جودة متدنية وارتفع سعره، ما دفع بعضهم لاستجرار إنترنت من المناطق العراقية القريبة.

وشملت حملة ميليشيا "قسد" مصادرة أجهزة الإنترنت الخاصة بشبكة "سوا نت" في مدينة هجين بحجة أن مصدر الشبكة غير مرخص.

وفي مطلع الشهر الجاري، نفذ أصحاب محلات الإنترنت والمستخدمون يوم الأحد، إضرابا عاما عن استخدام "شبكة الإنترنت" بالمناطق الخاضعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق دير الزور بسبب سوء الخدمة واحتكار شركة واحدة لها.

وأدت الخلافات بين شركتي "شيار" و"روج" الكرديتين خلال شباط فبراير الماضي حول أسعار الخدمة وتزويد المناطق الخاضعة لميليشيات "قسد" بالإنترنت أدت إلى إزالة أطباق "الإنترنت" التابعة لشركة "شيار" من بلدتي "الكسرة" غرب دير الزور و"مركدة" جنوب الحسكة"، لأنها خفضت سعر الميغا إلى 25 دولارا أمريكيا مقابل 75 دولارا لشركة روج" المملوكة لمتنفذين في "وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "قسد".

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي