أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الميليشيات تعزز مواقعها في إدلب وتنبش قبور قتلاها في حلب لنقلهم إلى طهران

دلة - زمان الوصل

حصلت "زمان الوصل" على فيديو مصور، يُظهر ميليشيات إيرانية طائفية، تتبع "للحرس الثوري الإيراني"، تنبش مقبرة دفن فيها قتلى لقوا مصرعهم قبل أعوام في معارك بمحيط بلدة "العيس" جنوب حلب.

وظهر في الفيديو قيادي في "الحرس الثوري الإيراني، يتكلم اللغة الفارسية، ينبش قبر قتيل تم دفنه مع أكثر من 40 عنصرا، كانوا مفقودين في محيط بلدة "العيس" جنوب حلب، بعض القتلى على رأسهم عصبة كتب عليها "يا حسين"، وآخرون على رأسهم عصائب كُتب عليها "لبيك يازينب" 

كما حصلت "زمان الوصل" على معلومات تفيد بأن معظم الجثث العناصر الذين قُتلوا في معارك سابقة في ريف حلب الجنوبي وبالتحديد منطقة "العيس" جنوب حلب، تم استخراجها ونقلها عن طريق دير الزور ومن ثم إلى العراق وبعدها إلى العاصمة الإيرانية "طهران".

من جهة ثانية، قال مصدر عسكري مطلع إن الميليشيات الإيرانية أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة، إضافةً لميليشيات "حزب الله" اللبناني، و"حركة النجباء" العراقية، إلى مدينة "سراقب"، وقريتي "الطلحية" و"كراتين" شرق إدلب، إضافةً لدفع بتعزيزات ضخمة من قوات "الغبث" إلى "جبل شحشبو" جنوب المحافظة، وقد بلغ عدد المُسلحين ضمن التعزيزات الجديدة أكثر من 600 مقاتل من جنسيات مختلفة "عراقية ولبنانية وإيرانية وأفغانية".

وتعمل قوات "الغيث" بقيادة العميد "غياث دلة"، بتنسيق مباشر مع الميليشيات الإيرانية والفرقة الأربعة، وهي القوة المسؤولة عن توقيع عقود الميليشيات داخل سوريا مع "الحرس الثوري الإيراني".

وتعتبر قوات "الغيث" من أسوأ الميليشيات التي تقاتل إلى جانب نظام الأسد سمعة، وهي المسؤولة عن طواقم راجمات جولان، والتي قتلت أكثر من 600 مدني في الغوطة الشرقية.

وأظهرت صورة مقاتلين تابعين لميليشيا "حزب الله" اللبناني داخل قرية "معرشورين" بالقرب من مدينة "معرة النعمان" جنوب إدلب.
كما عززت الميليشيات الإيرانية تمركزها في "الفوج 46"، وعدة قرى وبلدات غرب حلب مع نقل عدة مقرات عسكرية من ريف حلب الجنوبي إلى الريف الغربي والقرب من خطوط التماس مع الجيش التركي والمقاومة السورية.

محمد كركص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي