أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"كورونا".. دول عربية تبدأ بالحجر الكامل ومسؤول فرنسي يؤكد أن مصر ستشهد أسابيع صعبة

من أحد شوارع القاهرة - جيتي

أعلنت الحكومة التونسية أن الجحر الصحي العام الذي أعلنه الرئيس قيس سعيد، أمس، يبدأ العمل به يوم غد الأحد، ويستمر إلى السبت 4 / نيسان القادم.

وقالت الحكومة في بيان لها مساء الجمعة إن "المقصود بالحجر الصحي ملازمة كل المواطنين والمواطنات، والمقيمين بالبلاد لمنازلهم إلا لقضاء شؤونهم الأساسية وفي الحالات الضرورية على غرار التزود (باحتياجات المنزل) والعلاج".

وأضافت أنه "يُستثنى من ذلك العاملون في القطاعات التي سيتم تحديدها سواء كان ذلك في القطاعين العام أو الخاص، أما بالنسبة للقطاع العام يتواصل السير العادي للمرافق العامة في المجالات الحيوية التالية: الغذاء، الصحة، الإدارة، القضاء، الطاقة، الأمن، الماء، النقل، الاتصالات، الإعلام، النظافة والأنشطة الصناعية الحيوية".

في سياق متصل، أكد السفير الفرنسي بالقاهرة "ستيفان روماتيه"، أن مصر ستشهد وضعا صعبا خلال الأسابيع المقبلة، على خلفية انتشار فيروس "كورونا".

وقال في رسالة مصورة نشرها الحساب الرسمي للسفارة الفرنسية على موقع تويتر: "سأقولها بصراحة، الوضع في مصر سيكون صعبا خلال الأسابيع المقبلة. علينا الاستعداد، مصر ستواجه عزلة على غرار بقية دول العالم مع تفشي كورونا".

وأكد "روماتيه" أن الإمكانات الصحية في مصر تواجه تحد صعب مع زيادة عدد الإصابات، مشددا أن أولوية بلاده الحالية تتمثل في إجلاء رعاياها الذين يزالون في مصر.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر وصول إجمالي حالات فيروس حتى يوم أمس الجمعة إلى 285 ‏حالة، بينهم 8 وفيات، و39 حالة تماثلت للشفاء وخرجت من مستشفى العزل.‏

وقال مُتحدث وزارة الصحة المصرية الدكتور خالد مجاهد، في بيان، إن 29 حالة جديدة جرى تسجيلها، وثبتت إيجابية ‏تحاليلها معمليًا للفيروس، تشمل حالة لأجنبي و28 مصريًا، بعضهم عائدون من الخارج، وآخرون من المخالطين ‏لحالات إيجابية أُعلن عنها مُسبقًا، على حد قوله.‏

وأشار مجاهد إلى أن 11 حالة من مصابي فيروس كورونا قد خرجت من مستشفى العزل، منهم 5 مصريين من بينهم ‏‏"طبيب وممرضة"، إضافة إلي 6 أجانب من جنسيات مختلفة، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 39 حالة حتى ‏من أصل الـ 60 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.‏

وفي الجزائر أعلنت السلطات ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى 12 شخصا، وذلك بعد أن أظهرت نتائج ‏التحاليل الطبية لمسن يبلغ من العمر 85 سنة، توفي في وقت سابق، أنه توفي بسبب إصابته بهذا الفيروس، فيما بلغ عدد ‏الأشخاص الذين خضعوا للحجر الصحي 3328 مواطنا.‏

هذا وقد خلت شوارع العاصمة الجزائرية أمس الجمعة لأول مرة منذ عام من المظاهرات، وذلك بسبب المخاوف من ‏تفشي فيروس كورونا في البلاد.‏

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي