أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بيان مشترك لواشنطن ولندن وباريس وبرلين في ذكرى الثورة التاسعة

أرشيف

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، في بيان مشترك بمناسبة الذكرى التاسعة للثورة السورية، نظام الأسد والقوى الداعمة له بوقف الهجوم على إدلب، مؤكدة أن الحل العسكري لن يجلب السلام.


وقال البيان الذي صادر أمس الأحد: "نطالب بأن يوقف نظام الأسد القتل الذي لا يلوي على أحد"، مضيفا أن الهجوم على إدلب أحدث المزيد من المعاناة وأدى إلى أزمة إنسانية لا مثيل لها.


وتابعت: "الهجوم العسكري المنعدم الضمير من جانب الأسد وروسيا وإيران لم يؤد إلا إلى المزيد من المعاناة وإلى أزمة إنسانية لا مثيل لها حيث تم تدمير البنية التحتية الإنسانية والطبية وأطقم المساعدة والمدنيين"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.


ووعدت الدول باستمرارها في تقديم مساعدات إنسانية، لكنها رفضت منح النظام "أي دعم في مجال إعادة الإعمار، طالما لم تبدأ عملية سياسية حقيقية تكون ذات مصداقية وجوهرية ولا رجعة فيها"، وأوضحت أنها لا تخطط مع الأسد "وسنطالب مستقبلا بمساءلة نظام الأسد عن الفظائع التي ارتكبها".


وأشادت الدول الأربع بـ"تحرير" المناطق التي كان يحتلها تنظيم "الدولة" عن طريق تحالف دولي كانت تشارك فيه هذه الدول.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي