أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قيادي سابق في جيش "الثورة" ينجو من محاولة اغتيال في درعا

العاسمي - ناشطون

نجا القيادي السابق في فصائل المعارضة المسلحة الشيخ "فادي العاسمي"، من محاولة اغتيال يوم أمس الجمعة.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن مسلحين مجهولين أطلقوا الرصاص على "العاسمي"، أثناء ذهابه لإلقاء خطبة الجمعة في أحد مساجد مدينة "طفس" بريف درعا الغربي.

وأكد أن "العاسمي" لم يصب بأي أذى، مشيرا إلى أن "الشيخ" الذي كان قياديا سابقا في "جيش الثورة" كبرى تشكيلات "الجبهة الجنوبية"، انتقل من مدينته "داعل" للإقامة في مدينة "طفس" بعد خروجه من المعتقل.

وكان "العاسمي" قضى في سجون النظام مدة أربعة أشهر، بعد اعتقاله في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2018، من قبل المخابرات الجوية، رغم إجرائه "تسوية" مع النظام.

وخرج "العاسمي" من المعتقل في حالة يرثى لها من حجم التعذيب الذي تلقاه، حيث بقي فترة طويلة لا يعرف أحدا من أبناء مدينته.

وشغل "العاسمي" أثناء سيطرة المعارضة على الجنوب السوري مناصب عديدة منها عضوية "هيئة الإصلاح في حوران"، و"مجلس قيادة الثورة"، وجيشي "الثورة والمعتز".

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي