أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القبض على قاتل لاجئة سورية وطفلها طعنا وخنقا في "أزمير" التركية

المهاوش - وكالات

ألقت السلطات التركية الجمعة الماضية القبض على قاتل اللاجئة السورية وطفلها في مدينة "أزمير"، ويُدعى "ياسين الحمدان المهاوش" وكانت الجريمة قد وقعت بتاريخ 4 شباط- فبراير الماضي، حيث عثر مواطنون أتراك على جثة السورية "منار الأحمد- 35 عاماً"، وطفلها "محمد / 5 أعوام"، مضرجة بالدماء داخل منزلهما الكائن في قضاء "مانَمن".

وأكد تقرير الطب الشرعي أن الضحية فارقت الحياة جراء تلقيها 6 طعنات بسكين، وأن ابنها قُتل خنقاً بواسطة "كلبشة" بلاستيكية.

وروى مصدر لـ"زمان الوصل" حينها أن زوج المغدورة اعتاد على العمل في جمع البلاستيك عندما لا يجد عملاً في مهنته الإنشاءات، وفي الساعة التاسعة من صباح الإثنين 4 شباط 2020 تسلل رجل –كما تظهر كاميرات المراقبة- إلى المبنى الذي تسكن فيه الضحية، وخلع باب المنزل وشرع بطعنها بسكين كانت بحوزته إلى أن فارقت الحياة علما أنها كانت حاملاً في الشهر السادس، وعندها بدأ طفلها "محمد" ذو السنوات الخمس بالصراخ، فلجأ الجاني إلى خنقه بأنشوطة ليموت على الفور، فيما نجت شقيقته التي كانت تنام في غرفة مجاورة لتبقى شاهدة على الجريمة.

وقالت وكالة "دمير أوران" للأنباء، -حسب ما ترجمه موقع "الجسر ترك"- إن مديرية أمن "أزمير" استمعت لإفادة العديد من أقرباء الضحية وسكان الحي، ومراقبة بعض المشتبه بهم، وركزت الأجهزة الأمنية تحرياتها حول المدعو "ياسين الحمدان 30 عاماً"، وهو سوري الجنسية، متزوج، ويقيم في نفس الحي الذي شهد الجريمة.

واعتقلت المشتبه به، مساء الجمعة، وأحالته إلى التحقيق لدى مديرية الأمن، واعترف الجاني باقتحامه منزل الضحية بغرض سرقة مصاغها، وأرشد الشرطة إلى مكان الذهب الذي سرقه، حيث تبين بأنه حرص على دفنه في أرض فارغة بجانب جدول مياه.

زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (59)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي