أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خرق جديد للهدنة.. قوات الأسد تتقدم جنوب إدلب وإيران تستقدم تعزيزات إلى شرقها

قوات الأسد مهدت بأكثر من 40 قذيفة مدفعية ثقيلة وصاروخ "غراد" - جيتي

تمكنت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها من السيطرة على قريتي "البريج" و"معرة موخص" بالقرب من مدينة "كفرنبل" جنوب إدلب، وذلك بعد تمهيد مدفعي واشتباكات متقطعة ضد المقاومة السورية دامت لأكثر من ساعتين في المنطقة.

وأوضح مصدر عسكري أن قريتي "معرة موخص" و"البريج" تعتبران خطوط فاصلة بين قوات الأسد والمقاومة السورية، لافتا إلى أن هناك بعض نقاط الرباط داخل القريتين للمقاومة السورية.

وأكد أن قوات الأسد مهدت بأكثر من 40 قذيفة مدفعية ثقيلة وصاروخ "غراد"، إضافةً لاستهداف بالرشاشات الثقيلة وتقدم إلى القريتين وتثبيت نقاط رباط بداخلهما.

وكشف مصدر مطلع لـ"زمان الوصل" أن قوات "فوج الرضوان" التابع الـ"الحرس الثوري الإيراني" استقدمت تعزيزات عسكرية تضم دبابات ومدافع ثقيلة ومتوسطة، وأكثر من 300 عنصر من ريفي حلب الجنوبي وحماة الشرقي إلى مدينة "سراقب" وأطرافها صباح اليوم ومساء أمس الجمعة. وأوضح المصدر أن معظم المقاتلين المتواجدين داخل مدينة "سراقب" يتبعون لـ"حزب الله" اللبناني، إضافةً لميليشيات عراقية وإيرانية وأفغانية، إضافةً لتوسع انتشارهم داخل قرى "الطلحية" و"كراتين" شرق إدلب، و"ميزناز" و"كفرحلب" و"الشيخ عقيل" و"تل الراقم" غرب حلب.

وحاولت الفرقة "25 مهام خاصة" والميليشيات الإيرانية ليلة أمس التقدم على محور "المشاريع" وبلدة "الزيارة" غرب حماة، إلا أن المقاومة السورية تمكنت من صد المحاولة وقتلت 7 عناصر وضباط في الفرقة وجرحت آخرين، دون إحراز أي تقدم يذكر.

زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (21)

2020-03-07

شو مشان هدنة الكذب.


سفيان

2020-03-11

ممتاز.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي