أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بُعيد دخول الاتفاق حيز التنفيذ.. قوات الأسد تحاول التقدم على قرية جنوب إدلب

قتل وجرح عدة عناصر لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها - أ.ب

تمكنت المقاومة السورية من قتل وجرح عدة عناصر لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها ليلة الجمعة، إثر محاولتهم التقدم على قرية "فليفل" في "جبل شحشبو" جنوب إدلب.

وقال النقيب "ناجي المصطفى" المتحدث باسم "الجبهة الوطنية" لـ"زمان الوصل" إن قوات الأسد مدعومةً بالميليشيات الإيرانية حاولت التقدم على قرية (فليفل) في "جبل شحشبو" جنوب إدلب، واستمرت محاولتها أكثر من ساعتين، بتمهيد مدفعي وصاروخي على عدة قرى وبلدات في جبل الزاوية وسهل الغاب، مؤكدا أنها لم تحقق أي تقدم يذكر".

وأضاف "المصطفى": "تمكنت الفصائل من صد تلك المحاولة وقتل وجرح أكثر من 30 عنصراً لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية وأعادتهم إلى أماكن تمركزهم السابقة".

وأضاف المصطفى: "تزامن مع محاولة التقدم قصف مدفعي وصاروخي من مواقع قوات الأسد في معرة النعمان ومعسكر جورين والفوج 46، على بلدات كنصفرة وسفوهن وفليفل جنوب إدلب، والزيارة في سهل الغاب، والأبزمو غرب حلب".

تزامنت محاولات قوات الأسد مع دخول رتل عسكري للجيش التركي من معبر "كفرلوسين" العسكري يضم دبابات ومدرعات وشاحنات ذخائر، باتجاه نقاط المراقبة في إدلب.

تأتي تلك التطورات بعد سويعات من اتفاق الرئيسين "رجب طيب أردوغان" و"فلاديمير بوتين"على وقف إطلاق نار شامل في إدلب ومحيطها، بالإضافة إلى إضافة محلقً من ثلاثة بنود إلى اتفاقية "سوتشي"، تتعلق بوقف جميع الأعمال العسكرية على طول خط الاتصال في منطقة التصعيد بإدلب اعتباراً من 00:01 بتاريخ 6 مارس 2020، وإنشاء ممر أمني بعمق 6 كم من الشمال و 6 كم من الجنوب من الطريق السريع M4.

وحسب مذكرة التفاهم بين الطرفين، سيتم الاتفاق على معايير محددة لعمل الممر الأمني بين وزارتي الدفاع بالجمهورية التركية والاتحاد الروسي في غضون 7 أيام، وبدء تسيير الدوريات التركية الروسية المشتركة في 15 مارس 2020 على طول الطريق السريع M4 من "الترنبة" (2 كم إلى الغرب من "سراقب") إلى "عين الحور" غرب إدلب.

محمد كركص - زمان الوصل
(68)    هل أعجبتك المقالة (65)

بكري

2020-03-07

ممتاز.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي