أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إنفوغراف وصور.."زمان الوصل" تكشف خارطة انتشار الاحتلال الروسي في سوريا


بدأ التمدد العسكري الروسي من قاعدة "حميميم" الجوية بريف اللاذقية في سوريا نهاية أيلول سبتمبر/2015، حيث زجت موسكو بترسانة جوية قوية لمساندة نظام بشار الأسد، بعد أن كادت أن تفشل إيران في هذه المهمة.

وتعتبر "حميميم" من أكبر القواعد العسكري للروس في سوريا، ومنطلقاً لهم للتمدد براً باتجاه مناطق باتت اليوم من مناطق النفوذ الروسي.
إضافة إلى "حميميم"، فإن ميناء طرطوس البحري – والذي كانت روسيا تسيطر على جزء منه نهاية 2015 وأصبح قاعدة عسكرية بحرية فيما بعد- كان له دور كبير في التوسع الروسي العسكري في سوريا.

ومن خلال القاعدتين الجوية والبحرية بدأت القوات العسكرية الروسية بالتمدد، متزعمةً أن وجودها العسكري يقتصر فقط على الإسناد الجوي في إطار العمليات العسكرية داخل الأراضي السورية، التي تقوم بها الطائرات الحربية دعماً لنظام بشار الأسد تحت ذريعة محاربة الإرهاب والتطرف.

ورغم زعم الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في وقت سابق، أن المهمة الروسية في سوريا "محدودة الزمان والمكان"، ولن تدوم أكثر من أربعة أشهر من تاريخ التدخل العسكري، إلا أن ذلك التدخل يستمر للعام الرابع على التوالي وقد دخل عامه الخامس.

وعزز الروس من قواعدهم بما يوحي بنواياهم البقاء لمدة طويلة، وأنشأت 28 قاعدة توزعت على كل المناطق في سوريا (الجنوبية والساحلية والشمالية والوسطى والشمالية الشرقية).

في ما يلي انفوغراف وصور جوية لمعظم المواقع التي تتواجد فيها قواعد عسكرية الروسية:



زمان الوصل - خاص
(3)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي