أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غليان شعبي في "عمري" درعا بعد اعتقال قوات الأسد امرأة

في ساحة المسجد "العمري" - نشطاء

تجمع العشرات من أبناء مدينة درعا البلد، مساء اليوم، في ساحة المسجد "العمري"، للتعبير عن غضبهم تجاه اعتقال امرأة من قبل نظام الأسد.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن حشودا كبيرة من المدنيين تجمعت في ساحة المسجد "العمري" بدرعا البلد، بعد قيام أحد الحواجز العسكرية التابعة للنظام في حي "المحطة" باعتقال امرأة، مضيفا أن المدنيين أكدوا أنهم في اعتصام مفتوح حتى إطلاق سراحها.

وشدد مراسلنا على أن عشرات الشبان قاموا بإغلاق الشوارع في المدينة، وقاموا بإحراق الإطارات، مهددين بالتصعيد في حال لم يطلق النظام سراح السيدة.

وكان مجهولون اغتالوا صباح اليوم "أحمد منهل مسالمة"، في درعا البلد، بعد ساعات من اغتيال الشابين "عبد الرحمن عقلة القطيفان، وفيصل كمال القطيفان".

من جهة ثانية واصلت قوات الأسد والميليشيات الطائفية إرسال تعزيزات إلى ريف درعا الغربي بعد أن شهدت المنطقة انهيار شبه تام للحواجز العسكرية أمام هجمات المسلحين احتجاجا على اقتحام مدينة "الصنمين" قبل يومين.

وأفاد "تجمع أحرار حوران" بأن ميليشيا حزب الله اللبناني أرسلت مؤازرات من منطقة "اللجاة" في ريف درعا الشمالي الشرقي إلى الريف الغربي. وأوضح أن "عناصر حزب الله الإرهابي توجهوا مساء الإثنين من بلدة "إيب" و"حقل كريم" في منطقة "اللجاة" بسيارات مدنية وسرافيس مدنية مكتوب عليها "السيدة زينت" إلى بلدة "شقرا" في منطقة إزرع ثم توجهوا إلى الريف الغربي. وأكد التجمع أن نظام الأسد يقوم منذ الأمس باستقدام تعزيزات على حاجز "التابلين" بين مديني "داعل وطفس" بريف درعا الغربي، تمثلت بـ 4 دبابات وعناصر وآليات.

وأشار إلى أن تعزيزات عسكرية جديدة تمركزت في منطقة "السعادة" وفي مزرعة "يوسف العدوي" الواقعة بالقرب من مدينة "طفس".

 

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي