أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. وصول 21 مقاتلا من "الصنمين" واشتباكات في "تادف"

وصلوا صباح اليوم - جيتي

وصل اليوم الثلاثاء، 21 مقاتلاً من مقاتلي المقاومة السورية السابقين في درعا، إلى ريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك عقب اتفاق "تسوية" جديد جرى التوصل إليه يوم أمس مع النظام برعاية روسية لتهجيرهم قسراً من المنطقة.

وقال مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب الشمالي، إنّ 21 مقاتلاً من أبناء مدينة "الصنمين" بريف درعا، وصلوا صباح اليوم بسيارات تابعة لـ"الهلال الأحمر"، إلى معبر "أبو الزندين" في مدينة "الباب" شرقي حلب، حيث تمّ استقبالهم من قبل عددٍ من أبناء درعا المنتسبين إلى "الجيش الوطني" في الشمال السوري.

وأضاف أنّ "هؤلاء الشبان هم من الثوار السابقين في مدينة (الصنمين)، ولم يدخلوا في معظمهم ضمن أي مصالحات مع النظام ورفضوا كل التسويات، وقد شاركوا خلال السنوات الماضية بعدّة عمليات استهدفت عناصر النظام المتواجدين على الحواجز العسكرية والأمنية التابعة له في المنطقة".

وأوضح أنّ فصيل "السلطان مراد" طلب أخذ المقاتلين الواصلين حديثاً من درعا، إلى مدينة "أعزاز" بهدف التأكد من شخصياتهم والتحقيق معهم، كنوعٍ من الإجراء الروتيني الذي تتبعه فصائل "الجيش الوطني" في المنطقة، إلاّ أنّ فصيل "الجبهة الشامية"، الذي يضم في صفوفه عدداً كبيراً من أبناء المحافظة ذاتها، أكدّ أنّ المقاتلين هم من ثوار "درعا" المشهود لهم، ثمّ قام مقاتلو الفصيل بمرافقتهم حتى وصلوا إلى مدينة "أعزاز"، وبوجود "عصمت العبسي" الذي كان يشغل في وقتٍ سابق رئيس محكمة "دار العدل بحوران".

ووفقاً لما أشار إليه مراسلنا، فإنّ من بين المقاتلين 3 مصابين، وهم بحاجة إلى تحويل عاجل للعلاج في المشافي التركية.

 

*اشتباكات في "تادف"

في موازاة ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بعد ظهر اليوم، بين فصائل "الجيش الوطني" وبين قوات النظام على جبهة "تادف" بريف مدينة "الباب" شرقي حلب، ما أسفر عن مقتل عنصرين، وجرح عناصر آخرين في صفوف قوات النظام.

وكانت فصائل "الجيش الوطني" تصدّت فجر اليوم، لمحاولة تسلل قام بها عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على إحدى نقاط الرباط الواقعة في جبهة "حربل"، إلى الجنوب من مدينة "مارع" بريف حلب الشمالي، ما أدّى لوقوع اشتباكات بين الطرفين، نتج عنها مقتل ثلاثة من أبناء مدينة "مارع" المنضوين في "لواء المعتصم" في "الجيش الوطني".

من جانبها ردّت المدفعية التركية بقصف مواقع "قسد" في مطار "منغ" ومدينة "تل رفعت"، وحققت إصابات مباشرة بين صفوفهم.

ووفق مصادر عسكرية متطابقة فإنّ "قسد" كثفت في الأيام القليلة الماضية من عمليات التسلل التي تستهدف نقاط "الجيش الوطني" في مناطق متفرقة من ريفي حلب الشمالي والشرقي، مستغلة بذلك انشغال مقاتليه بالمعارك التي تشهدها جبهات ريفي حلب الغربي والجنوبي وإدلب.

خالد محمد - زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (15)

2020-03-04

قسد للخيانة والعمالة والارهاب عنوان.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي