أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصدر يكشف مواقع ونتائج الضربات الإسرائيلية الأخيرة قرب دمشق

كشف صورة جوية للموقع المستهدف عن وجود فيلا فاخرة طالها القصف والدمار أيضا.

كشف مصدر مطلع أن الضربات الجوية الإسرائيلية الأخيرة استهدفت 6 مواقع مختلفة حول دمشق تعود لحركة "الجهاد الإسلامي" و"الحرس الثوري الإيراني".

وقال المصدر لـ"زمان الوصل" إن القصف أدى إلى تدمير بناء يقع ضمن موقع عسكري جنوب غرب قرية "معربا" بنحو 700م الواقعة إلى الجنوب الغربي من مدينة "التل" وشمال غرب حي "برزة".

كما نتج عن القصف تدمير بناء يقع إلى الشرق من قرية "الصبورة" بريف دمشق الغربي، وتدمير بناء في مجمع "سعيد الخلف" قرب مطار "المزة"، ويعتقد أنه عائد لـ"أكرم العجوري" القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" الفلسطينية الذي استهدفته غارة إسرائيلية سابقة في دمشق العام الماضي، وقتل فيها ابنه.

المصدر أشار إلى أن القصف الإسرائيلي دمر أيضا بناء في قرية "العادلية" الواقعة شرق قرية "الحرجلة" جنوب دمشق، مرجحا أن يكون الموقع تابعا للميليشيات الإيرانية.

بينما ذكرت وسائل إعلام "إسرائيلية" أن هذا الهدف جنوب دمشق هو عبارة عن "هنكار" كبير ومختبر لتصنيع "كلورات الأمونيوم" الذي يستخدم كوقود صاروخي جاف.

وتكشف صورة جوية للموقع المستهدف عن وجود فيلا فاخرة طالها القصف والدمار أيضا.

أحد الأهداف المدمرة كان بناء في قرية "البيطرية" جنوب مطار دمشق الدولي بحوالي 8 كم يتبع لميليشيات الحرس الثورة الإيراني، كما قال المصدر نفسه، كما تسبب بتدمير بناء في موقع قرب "الجسر الخامس قرب مطار "عقربا" على طريق مطار دمشق الدولي.

وذكر المصدر أن الحصيلة الأولية للغارات الإسرائيلية على تلك المواقع كانت مقتل شخصيتين فلسطينيتين وشخصيتين إيرانيتين لم يُذكر اسماهما أو درجة أهميتهما، إضافة إلى عدد من الجرحى أغلبهم من عناصر الحراسات حول هذه المواقع.

ووصف المصدر ادعاءات النظام بأنه أسقط معظم الصواريخ التي استخدمتها "إسرائيل" في غاراتها بأنها "محض بروباغاندا إعلامية" بدليل أن الغارات الإسرائيلية دمرت كل أهدافها بشكل شبه كلي أو كلي، فضلا عن أن كشف وإسقاط الصواريخ والقنابل أصعب بكثير جداً من من كشف وإسقاط الطائرات بسبب صغر مساحة السطح العاكس للصواريخ والقنابل مع العلم أن قوات الدفاع الجوي التابعة للنظام تمتلك منظومات دفاع جوي قديمة، لكن لا بأس بها إن أراد النظام إسقاط الطائرات الإسرائيلية المغيرة، وهي منظومة "pantsir-s1" قصيرة المدى حتى 15 كم ومنظومة "bok-1 وbok-2" متوسطة المدى حتى 45 كم بالإضافة إلى منظومة الصواريخ s- 200 بعيدة المدى التي يصل مداها إلى أكثر من 250 كم ومنظومة "s-300" التي يصل مداها إلى أكثر من 300 كم، وبالتالي كان على قوات النظام استهداف الطائرات الإسرائيلية التي أطلقت هذه الصواريخ حتى لو كانت في الأجواء اللبنانية أو الفلسطينية أو فوق البحر.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي