أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. هجمات تستهدف قوات الأسد ومناشير تدعو المجندين إلى الانشقاق

من درعا - جيتي

شهدت مدن وبلدات درعا أمس الجمعة، حدوث عدة هجمات استهدفت قوات الأسد، موقعة قتلى وجرحى في صفوف عناصره.

وقتل أربعة جنود من قوات الأسد في ريف درعا الغربي بعد استهداف السيارة التي كانت تقلهم بعبوة ناسفة.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" أن الاستهداف تم على طريق "جلين – الشيخ سعد"، مؤكدا مقتل جميع من كان يتواجد في السيارة.

وأوضح مراسلنا أن ذلك جاء بعد اغتيال العنصر في الأمن العسكري "وليد خالد المصري" في بلدة "سحم الجولان" في منطقة "وادي اليرموك" غربي درعا.

في سياق متصل، هاجم مسلحون ليل الجمعة، حاجزا عسكريا يتبع للمخابرات الجوية في بلدة "المسيفرة"، حيث سمعت أصوات اشتباكات عنيفة ولم يتم معرفة نتائجها، كما تجددت الاشتباكات في مدينة "الصنمين" التي تعيش في حالة دائمة من التوتر نتيجة الأوضاع الأمنية المتردية.

في مدينة درعا، قال مراسل "زمان الوصل" إن عبوة ناسفة انفجرت في حي "المطار" أدت إلى مقتل الطفلة "رغد عصام عوض" وخالتها "ليلى صالح خليل"، مشيرا إلى أن المنطقة التي انفجرت فيها العبوة تعد أمنية بامتياز لقربها من فرع الأمن السياسي وفرع الحزب والمحافظة وقيادة الشرطة.

من جهة ثانية، وزعت منشورات في غالبية قرى وبلدات درعا، تطالب الأهالي بعدم إرسال أبنائهم للقتال إلى جانب قوات الأسد التي تسوقهم إلى قتل الشعب السوري.

وقال "تجمع أحرار حوران" إن المنشورات علقت على جدران المدارس والمحال التجاريّة والمساجد في مدن وبلدات "طفس، عابدين، الشجرة، صيدا الحانوت، الكرك الشرقي، جملة، نافعة، بيت آره، كويا، معريا، عين ذكر". وأضاف أن المنشورات دعت أبناء الجنوب السوري إلى الانشقاق عن قوات نظام الأسد، وجاء فيها: "إنّ بقاء أي مقاتل في صفوف النظام هو تعريض هذا المقاتل إلى الموت في محرقة الشمال حيث يتم زج المقاتلين في الصفوف الأولى من أبناء الجنوب السني لكي يتم التخلص منهم".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي