أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد "سراقب".. استعادة بلدتين من الأسد والأخير ينتقم بقصف المدنيين ونقطة تركية

عناصر المقاومة في سراقب - الأناضول

أكد مصدر عسكري لـ"زمان الوصل" أن فصائل المقاومة السورية استطاعت تحرير بلدة "داديخ" الاستراتيجية جنوب شرق إدلب، والمحاذية لمدينة "سراقب" وقرية "زكار"، وذلك بعد شن هجوم عسكري من عدة محاور بتمهيد مدفعي تركي.

وأوضح المصدر أن الفصائل تمكنت من اغتنام دبابة، وعربة "bmb"، وعربة "شيلكا" مجنزرة، وقاعدة "كورنيت" مع ذخائرها، وأسر عنصر، وقتل ما يزيد عن 20 عنصراً وضابطاً لقوات الأسد، إضافةً لقتل عميد ورائدين للفرقة "25 مهام خاصة" بعد أن ضلوا طريقهم واتجهوا إلى خطوط الاشتباك على أطراف مدينة "سراقب" شرق إدلب.

في سياق آخر، قضى ثلاثة جنود من الجيش التركي، وأُصيب آخرون، ظهر اليوم الخميس، إثر غارات جوية نفذتها طائرة حربية تابعة لقوات الأسد من طراز "su24"، على نقطة مراقبة للجيش التركي في محيط قرية "بليون" بجبل الزاوية جنوب إدلب، إضافةً إلى تدمير عدة مدرعات عسكرية للجيش التركي.

كما شنت الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات الأسد، عشرات الغارات الجوية إضافةً إلى مئات القذائف والصواريخ، مستهدفةً عدة قرى وبلدات شمال شرق إدلب، ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين في مدينة "بنش" شرق إدلب، و4 مدنيين بينهم طفلين وامرأة وسط مدينة إدلب، من عائلة واحدة نازحين من مدينة حلب.

محمد كركص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي