أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بومبيو يتهم الصين وإيران بمحاولة التستر على حدة تفشي "كورونا"

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو - الأناضول

انتقد وزير الخارجية الأمريكي استجابة الصين وإيران لتفشي فيروس كورونا، واتهم حكومتا الدولتين اليوم الثلاثاء بفرض رقابة إعلامية ومحاولة التستر على حدة انتشار الفيروس القاتل.

كما انتقد بومبيو بيجين لطردها ثلاثة من مراسلي صحيفة "وول ستريت جورنال" وقال إن حرية الصحافة ضرورية لضمان توافر المعلومات الدقيقة عن الفيروس، للعامة والأطقم الطبية.

وأضاف أنه يتعين على السلطات الإيرانية أن "تقول الحقيقة" بشأن الفيروس وسط مؤشرات على أن التفشي هناك قد يكون أوسع بكثير مما يقر به المسؤولون.

وقال بومبيو للصين، "طرد صحفيينا يفضح مرة أخرى موقف مشكلة الحكومة التي أدت إلى سارس والآن فيروس كورونا، وهي تحديدا الرقابة، التي قد تكون لها تداعيات قاتلة".

وقال للصحفيين خلال مؤتمر صحفي في مقر وزارة الخارجية " لو كانت الصين سمحت لمراسليها الأجانب والأطقم الطبية بالحديث والتحقيق بحرية، لسنحت فرصة أفضل بكثير للمسؤولين الصينيين ومسؤولي دول أخرى كي يواجهوا هذا التحدي".

وحول إيران التي سجلت ثاني أكبر عدد للمصابين بالعدوى بعد الصين، والتي قال مسؤولوها في وقت سابق اليوم إن رئيس فريق مكافحة فيروس كورونا في البلاد ثبتت إصابته بالفيروس، قال بومبيو إن الولايات المتحدة "تشعر بقلق بالغ" من أن الحكومة " ربما أخفت عن عمد تفاصيل حيوية عن تفشي المرض".

وأضاف "ينبغي لكل الدول أن تعلن الحقيقة حول فيروس كورونا وأن تتعاون مع منظمات الدعم الدولية".

الفيروس الذي ظهر في الصين أصابت عدواه الآن ما يزيد على الثمانين ألف شخص وقتل أكثر من ألفين وخمسمائة معظمهم في الصين.

أ.ب
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي