أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صواريخ على "حميميم" وفصائل اللاذقية ترفع جاهزيتها

حميميم - ارشيف

تعرضت القاعدة العسكرية الروسية في "حميميم" لقصف بصواريخ أرض-أرض مجهولة المصدر منتصف ليلة الإثنين الثلاثاء.

وفيما لم ترد أنباء عن وقوع إصابات، أكد شهود عيان لـ"زمان الوصل" أن أصوات انفجارات قوية هزت مدن جبلة واللاذقية والقرداحة حيث مقر القاعدة الجوية الروسية.

وأشاروا إلى تصدي الدفاعات الجوية في القاعدة للهجوم الصاروخي الذي نشر رعبا غير مسبوق جراء الانفجارات العنيفة التي أحدثها القصف.

بالتزامن مع القصف، أطلقت فصائل المقاومة بريفي اللاذقية وإدلب الغربي رشقة من صواريخ "غراد" باتجاه المواقع نفسها، إضافة لاستهدافها مقرات لقوات النظام على جبهة ريف اللاذقية.

ورجح ناشطون أن يكون القصف تركياً جاء ردا على قصف الطيران الروسي وطيران النظام لأكثر من نقطة مراقبة تركية في محافظة إدلب خلال المعارك المشتعلة بضراوة هناك، غير أن روسيا وتركيا لم تصدرا أي بيان بخصوص ما حدث.

وكان طيران النظام وروسيا عاود قصف ريفي اللاذقية وإدلب الغربي يوم الأحد والإثنين بعد توقف دام شهرين، كما استهدفت ميليشيات الأسد بالمدفعية والدبابات قرى "الزعينية" و"بداما" و"الناجية" على جبهة الساحل.

قيادي في أحد فصائل المقاومة بريف اللاذقية أكد في حديث مع "زمان الوصل" أن جميع الفصائل على الجبهة رفعت جاهزيتها "وهي على استعداد لصدّ أي هجوم على مواقعها، أو ربما...." حسب قول القيادي الذي رفض الإفصاح عن المزيد.

ويأتي تسخين جبهة الساحل عقب ثلاثة أسابيع من الهجوم الذي تشنه ميليشيات الأسد على ريفي إدلب وحلب الغربي بإسناد كبير من الطيران الروسي، والذي استولت خلاله على عشرات القرى والمواقع ودفعت تركيا للتدخل، وإن بشكل محدود حتى اللحظة.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي