أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الميليشيات الطائفية الإيرانية تستولي على مزيد من المنازل جنوب دمشق

تحت ذريعة انتماء أصحابها إلى فصائل المعارضة - نشطاء

تواصل الميليشيات الإيرانية الاستيلاء على منازل المدنيين جنوب دمشق، تحت ذريعة انتماء أصحابها إلى فصائل المعارضة السورية.

وذكرت شبكة "صوت العاصمة" أن ميليشيا "لواء أبو الفضل العباس" المتمركزة في منطقة "السيدة زينب"، استولت على أربعة منازل في بلدة "حجيرة" جنوب دمشق.

وقالت إن الميليشيا استقدمت 4 من عوائل مقاتليها للعيش في المنازل التي تعود ملكيتها لأربعة أشقاء، متهمة أصحابها بـ"الانتماء لفصائل المعارضة سابقا، والتسبب بمقتل عدد من المقاتلين الشيعة أثناء المعارك التي دارت في المنطقة". ووفقا للشبكة فإن الميليشيا "عرضت شراء المنازل قبل أشهر، عبر تجار العقارات والسماسرة العاملين لصالحها في المنطقة"، مؤكدة أن أصحابها رفضوا البيع بشكل قطعي.

وأشارت أن دوريات تتبع لشعبة الأمن السياسي أجرت مسحا أمنيا للمنازل في بلدات جنوب دمشق، أواخر تموز/يوليو الفائت، صادرت خلاله 16 منزلاً في بلدة "ببيلا" جنوب دمشق، تعود ملكيتها لعناصر فصائل المعارضة، وللمدنيين المهجرين نحو الشمال السوري.

وأوضحت أن مناطق الجنوب الدمشقي المحيطة بـ"السيدة زينب"، شهدت منذ خروج فصائل المعارضة وانتهاء العمليات العسكرية في أيار مايو/2018، عمليات بيع كبير للعقارات من أصحابها الأصليين لصالح شخصيات محسوبة على الميليشيات الشيعية وإيران، تركزت بشكل رئيسي من قبل أهالي قرى "كفريا" و"الفوعة".

ولفتت إلى أن أهالي "كفريا" و"الفوعة" الموجودين في دمشق، والمنتمين في معظمهم إلى الميليشيات المدعومة من إيران، استغلوا قرار عدم السماح لأهالي "حجيرة" بالعودة، لشراء منازلهم تحت وطأة التهديد من استملاك تلك المنازل من قبل النظام أو إصدار قرار حجز عليها، خاصة تلك التي تعود لمقاتلي المعارضة وعوائلهم الذين هُجروا قسرياً نحو شمال سوريا.

زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي