أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نسبة الموتى في إيران تفوق 20%، ووتفوق حتى على الصين معقل الوباء

ترتدي القناع الواقي من كورونا في طهران - جيتي

رغم أن إيران التحقت مؤخرا بقائمة الدول المصابة بفيروس كورونا، ورغم عدم مضي سوى 5 أيام على إعلان أولى حالات الإصابة رسميا، فقد حجزت بلاد فارس سريعا مكانا لها على قائمة أكثر دول العالم –عدا الصين- سواء من حيث عدد الإصابات أو حتى عدد الموتى.

وقد رجعت "زمان الوصل" إلى اثنين من أهم المصادر المعتمدة في مجال رصد فيروس كورونا حول العالم، فوجدت إن عدد المصابين بالفيروس القاتل في إيران صار 29 شخصا، توفي منهم 6 أشخاص، وهي نسبة عالية للغاية، حتى قياسا بالصين معقل الوباء الأصلي.

فموت 6 أشخاص من أصل 29 مصابا، يعني أن نسبة الموتى إلى عدد المصابين المعلن عنهم رسميا تفوق 20%، بينما لم تبلغ النسبة في الصين (نسبة الموتى إلى المصابين) إلا حوالي 3 %، هذا مع الأخذ بعين الاعتبار أمرا مهما، وهو أن الوباء تفشى في الصين منذ شهر وتم الإعلان عن أولى الحالات بتاريخ 23 كانون الثاني/يناير 2020، في حين أن إيران اكتشفت أولى حالات الإصابة وأعلنت عنها قبل 5 أيام فقط.

ووفقا للإحصاءات الموثقة التي ترصد مختلف دول الكوكب، فقد باتت إيران خلال -خمسة أيام- في المركز التاسع عالميا من حيث عدد الإصابات، والثاني من حيث عدد الموتى (هي في الحقيقة الأولى عالميا في عدد الموتى إذا ما استثنينا الصين)، ويعطي عددا الموتى جراء كورونا مؤشرا واضحا على تواضع وربما تهاوي الخدمات الصحية في عموم إيران، وضعف الاستعدادات الرسمية للتعامل معه، رغم أن كل دول العالم احتاطت له.

وإذا ما استمر انتشار فيروس كورونا على هذه الوتيرة، فإن إيران ستكون مرشحة لجائحة كبيرة، ربما يتصدى لها نظام الملالي كالعادة بنشر دعاياته المعتادة، من أن الفيروس ليس سوى مؤامرة ومخطط من "قوى الاستكبار" ضد "الثورة الإسلامية" ومرشدها ورعاياه.

زمان الوصل
(32)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي