أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مؤيدو النظام يستعينون بصور مزيفة للحديث خسائر الجيش التركي

بالتزامن مع المناوشات العسكرية التي شهدتها منطقة "ريف إدلب" يوم أمس الخميس بين القوات التركية وقوات النظام حاولت شخصيات إعلامية وأخرى موالية محسوبة على نظام الأسد ايهام جمهورهم الموالي بتكبيد الجيش التركي خسائر بالعتاد مستعينين بصور مزيفة.

مراسل تلفزيون النظام "شادي حلوة" كان سباقاً كعادته بنشر الصور المزيفة، فنشر عبر حسابه الشخصي على موقع "فيسبوك" صورة لدبابتين تركيتين مدمرتين، وأضاف عليها تعليقاً ساخراً من الجيش التركي ليوهم من يتابعه بأن قوات النظام هي من دمرتهما.

إلا أنه خلال البحث العكسي الذي أجرته (راصد/زمان الوصل) أظهر أن الصورة تعود لدبابتين تركيتين دمرتا على يد تنظيم "الدولة الإسلامية" بالقرب من مدينة الباب بريف حلب الشرقي خلال معارك عملية "درع الفرات" عام 2017.

كمان نشرت صفحة "فريق المهام الخاصة" الموالية على "فيسبوك"، صورة لدبابة مدمرة وتشتعل فيها النيران على أنها لدبابة تركية دمرها "الجيش السوري" دون الإشارة إلى المكان الذي دمرت فيه.

وأظهرت نتائج البحث التي أجرته (راصد/زمان الوصل) أن الصورة ليست من سوريا، وإنما لدبابة أميركية دمرت خلال حرب العراق التي بدأت في العام 2003.

راصد - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي