أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خلافٌ على تهريب الأغنام يوقع قتلى بين فصيلين قرب "الباب"

تشهد "الباب" من حينٍ إلى آخر اشتباكات تجري بين بعض فصائل الجيش الوطني" - أرشيف

قُتل عنصران وجُرح آخرون، جراء اشتباكات محليّة اندلعت يوم أمس الخميس، بين فصيلين تابعين لـ"الجيش الوطني" في منطقة "الباب" شمال شرقي مدينة حلب.


ووفقاً لما أشار إليه مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب الشمالي، فإنّ اشتباكات مسلحة قد اندلعت لعدّة ساعات من مساء يوم الأمس، بين عناصر من فصيلي "حركة أحرار الشام"، و"جيش الأحفاد"، وذلك على الطريق الواصل بين كلٍ من قريتي "سكرية كبيرة" و"جب النعسان" بريف مدينة "الباب"، الأمر الذي أسفر عن مقتل اثنين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة في صفوف كلا الفصيلين.


وأضاف أنّ "السبب وراء الاشتباكات يرجع في حقيقته إلى وجود خلافاتٍ كبيرة بين الطرفين حول إدارة المعابر التجارية التي تمر من منطقة (الباب)، حيث يحاول كل طرف التفرد بعمليات تهريب (ترفيق) الأغنام والماشية التي تتم بشكلٍ متواصل عبر المعابر الواصلة بين مناطق(درع الفرات) و(قوات سوريا الديمقراطية) في ريف حلب الشمالي".


وكان "الفيلق الثالث" في "الجيش الوطني" أصدر أواخر شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، تعميماً منع بموجبه عمليات التهريب من وإلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وقوات النظام، وتعهد –حينها-بالتعامل بحزم وشدّة بحق المخالفين.


وتشهد منطقة "الباب" من حينٍ إلى آخر اشتباكات تجري بين بعض فصائل الجيش الوطني" العاملة فيها، وسط اتهامات متبادلة بين تلك الفصائل حول تورطها في عمليات تهريب البضائع الغذائية والأغنام ومواد النحاس إلى مناطق سيطرة "قسد" ومناطق سيطرة قوات النظام في ريف حلب.


ولم تفلح القرارات التي أصدرتها الشرطة العسكرية والمدنية حتى اليوم في الحدّ من ظاهرة الفلتان الأمني والاحتكام إلى قوة السلاح لحلِّ الخلافات الشخصية التي سرعان ما تطور إمّا لحالات اقتتال داخلي بين مجموعات عسكرية من الفصيل نفسه، أو بين فصيلٍ وآخر من فصائل "الجيش الوطني" المنتشرة في ريف حلب الشمالي.

خالد محمد - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي