أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سرقة "قطيع أغنام" تؤدي إلى وفاة صاحبها بالحسكة

أرشيف

توفي رجل بعد إصابته بنوبة قلبية بعد اعتداء مجموعة من "الجيش الوطني" عليه الأسبوع الماضي ونهب قطيع أغنامه في محيط قرية "العامرية" جنوب "رأس العين" بالحسكة.

وقال مصدر محلي لـ"زمان الوصل" إن "عبيد عيسى السودان" توفي الأسبوع الماضي بنوبة قلبية نتيجة سرقة مجموعة من عناصر "الجيش الوطني" قطيع أغنامه خلال رعيها ضمن أرضه الزراعية بمحيط "تلال أبو بكر" حيث كانت توجد نقطة عسكرية "تركية" جنوب مدينة "رأس العين"، مشيرا إلى أن السارقين أعادوا القطيع على دفعتين نتيجة ما حصل مقابل دفع أصحابها مليون ليرة وغض النظر عن بعض الخراف.

وأضاف المصدر أن عناصر "الجيش الوطني" فرضوا على مربي المواشي دفع 1000 ل س عن كل رأس غنم يربونه في محيط بلدة "المناجير" جنوب "رأس العين"، ولدى تقديم أهالي القرى الشكاوي لقادتهم يقولون إنها تصرفات "فردية".

وأوضح أن الرجل المتوفي من أهالي قرية "الكوزلية" الواقعة على خط الاشتباك بين "الجيش الوطني" و"الوحدات الكردية" قرب الطريق الدولي حلب -تل تمر، ويملك أراض زراعية شمال هذا الطريق، الذي أمسى حدودا بين مناطق نفوذ روسيا وتركيا بموجب اتفاقات تشرين الأول /أكتوبر 2019.

وكان عناصر "لواء الخطاب" التابع لفصيل "أحرار الشرقية" سرقوا في العاشر من الشهر الجاري محتويات منزل "محمد أحمد الحبيب" أحد المعتقلين لدى نظام الأسد لمدة 4 سنوات بريف مدينة "تل أبيض" بعد كسر الأبواب، ليعيدوا جزءا منها بعد تدخل والده المسن والجيران.

زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي