أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وادي بردى.. ميليشيا محلية تتمرد على أوامر نظام الأسد وترفض الذهاب إلى إدلب

هرب غالبية عناصرها - أرشيف

قالت شبكة "صوت العاصمة" إن مجموعة تابعة لميليشيا محلية رديفة للفرقة الرابعة، من أبناء قرية "كفير الزيت" في "وادي بردى"، رفضت الانصياع لأوامر الفرقة القاضية بنقلهم إلى الشمال السوري، وزجهم على جبهات القتال المشتعلة فيها.

وأضافت أن الميليشيا التي يبلغ عدد أفرادها 40 عنصرا بقيادة "محمد خير الكردي"، رفضت الانتقال إلى الشمال السوري والمشاركة بالمعارك الدائرة في ريف حلب الغربي إلى جانب قوات النظام، حيث هرب غالبية عناصرها وتواروا عن الأنظار.

وأشارت أن "الحواجز العسكرية المتمركزة في محيط منطقة وادي بردى في ريف دمشق، فرضت حالة تدقيق على المارة، أخضعت خلالها المدنيين والمتطوعين في صفوف الميليشيات المحلية لعمليات الفيش الأمني".

ووفقا لمصادر الشبكة فإن رفض الأوامر الصادرة عن الفرقة الرابعة، جاء بعد مقتل العقيد "محمد الصقر" المسؤول عن الميليشيات المحلية في وادي بردى، على جبهات الشمال السوري مطلع الشهر الجاري، فضلاً عن مقتل وإصابة عدد من عناصر التسويات من أبناء المنطقة على الجبهات ذاتها.

وأوضحت أن قرابة 75 شابا من أبناء وادي بردى، رفضوا في آب/أغسطس الفائت، الالتحاق بجيش النظام، وتواروا عن الأنظار في مناطقهم، مما تسبب بتوجيه تهديدات من الأمن العسكري للأهالي بتنفيذ حملات دهم في حال استمر أبنائهم عن الهروب من الخدمة.

كما امتنع المئات من أبناء قرى "القلمون الغربي"، أواخر العام الفائت، من الالتحاق بجبهات الشمال السوري، بعد وصول قوائم تضم أسماء 300 من أبناء "يبرود والنبك" العاملين في صفوف الميليشيات الموالية، ممن قاموا بتسوية أوضاعهم مع النظام سابقاً، وحملت أوامر بالالتحاق في صفوف قوات متوجهة نحو ريف اللاذقية.

زمان الوصل - رصد
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي