أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غارة روسية تقتل مدنيين وأخرى تستهدف الدفاع المدني غرب حلب

في بلدة "السحارة" غرب حلب - جيتي

قضى 5 مدنيين، وجرح آخرون، بعد منتصف ليل أمس الجمعة، إثر شن الطائرات الحربية الروسية غارة جوية بصواريخ موجهة، على منازل المدنيين في بلدة "السحارة" غرب حلب.

كما أكد "إبراهيم أبو الليث" مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب أن الطائرات الحربية الروسية استهدفت فريقهم لحظة انتشال الضحايا من تحت الأنقاض عند الساعة الرابعة من فجر اليوم بغارة ثانية، ما أدى لجرح متطوع، وتعطل سيارة الإسعاف التابعة للدفاع، حيث إن العمل استمرت لمدة أكثر من 4 ساعات، وتمكنت فرقنا من إجلاء الضحايا بشكل كامل.

وذكر مصدر عسكري في "الجيش الوطني" لـ"زمان الوصل" أن الفصائل الثورية تمكنت من قتل مجموعتين لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية فجر اليوم، بعد تقدمهم إلى عدة نقاط على أطراف بلدة "الشيخ عقيل" شمال غرب حلب.

وأكد المصدر أن الفصائل تمكنت من استعادة النقاط التي تقدمت إليها تلك الميليشيات، إضافةً لقتل ما يزيد عن 25 عنصراً وضابطين، بينهم مُسلحون من ميليشيات أفغانية وعراقية.

فيما استطاعت قوات الأسد والفرقة "25 مهام خاصة" من بسط سيطرتها على بلدة "اورم الكبرى" ومحيط بلدة "كفرناها" غرب حلب، بعد معارك عنيفة دامت لعدة ساعات ليلة أمس.

وأوضح المصدر أن هذا الهجوم تم بمساعدة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وأن الهجوم نُفذ من مناطق سيطرتهم، وارسال المؤازرة عن طريقهم ومن مقراتهم في قرية "باشمرا" المتاخمة لبلدة "الشيخ عقيل" شمال غرب حلب. الجدير بالذكر أن قوات الأسد قصفت ليلة أمس بعدة قذائف مدفعية مخيم "فحيل العز" في محيط بلدة "سرمدا" على الحدود السورية التركية، ما أدى لإصابة سيدة ورجلين، واحتراق عدة خيم، حيث إن المخيم يقطنه نازحون من قرية "الرفة" شرق إدلب.

زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)

بكري

2020-02-16

وما انتكش ولا مسلح لك ديفنينو سوا مدرسه اعلاميه وحده.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي