أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الهيئة السياسية في محافظة إدلب تثمن الدور التركي

نازح في ريف إدلب - جيتي

ثمّنت الهيئة السياسية في محافظة إدلب الدور السياسي والإنساني الذي تقوم به القيادة التركية حيال ما يجري في إدلب في الوقت الذي تخلى فيه مجلس الأمن والأمم المتحدة عن مسؤولياتهم وقراراتهم وخاصة المتعلقة بحماية المدنيين الذين هم عرضة للقتل المباشر من قبل النظام ومن يسانده تحت ذريعة محاربة الإرهاب وتشريد ممنهج وتهديم للبنية التحتية وأهمها المنشآت الطبية والتعليمية بهدف القضاء على كل أشكال الحياة التي كفلتها كل الدساتير الإلهية والقوانين البشرية.


وقالت الهيئة في بيان لها باللغتين العربي والتركية إن "من الواجب السياسي والإنساني الملقى على عاتقنا الإعراب عن كامل ترحيبنا بالتواجد التركي في الشمال السوري ونعتبره تواجداً رسمياً يحقق أهداف ومطالب الشعب السوري وأولها توفير الحماية والأمن والسلم".


ودعت الهيئة التي تأسست قبل سنوات في محافظة إدلب إلى دعم جهود مسار الحل السياسي الدولي.


وحثت في بيانها الذي تلقت "زمان الوصل" نسخة منه الشعب السوري الحر تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة والمساندة لهذا التواجد والتعامل مع وحدات الجيش التركي على أنها قوات شقيقة وحليفة وعلى جميع الفصائل المقاتلة التي نثمن لها نضالها ومقاومتها الالتزام بالتعليمات التي تساعد في تحقيق الهدف بأسرع وقت ممكن.


وختمت الهيئة بالتأكيد على صمود الشعب في تمسكه بأهداف ثورته رغم التحدّيات وعدم الانجرار إلى الشائعات التي تضعف العزيمة.


وتضم "الهيئة السياسية في محافظة إدلب" التي تأسست عام 2016 شريحة واسعة من النخب السياسية والاكاديمية المتواجدة في محافظة إدلب، كما تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة وبناء سوريا المستقبل دولة المواطنة والكرامة.

زمان الوصل
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي