أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

انتحار سجين في "رأس العين" شمال الحسكة

محسن العليوي - نشطاء

انتحر رجل أربعيني في أحد سجون "الجيش الوطني" بمدينة "رأس العين" شمال الحسكة بعد تعرضه للتعذيب بهدف انتزاع اعترافات منه تؤكد التهم الموجه له.

وأفاد مصدر أهلي انتحار "محسن عليوي العرج" (45 عاما) من أهالي قرية "علوك" باستخدام قطعة من زجاج نافذة غرفة التواليت، حيث كان يحتجزه "أبو الموت" القيادي في أحد فصائل "الجيش الوطني"، مؤكدا وجود أكثر من 5 محاولات انتحار بين السجناء للخلاص من التعذيب.

وقال المصدر لـ"زمان الوصل" إن "الجيش الوطني" اعتقل الرجل بعد تلقيه تقارير من عملائه تفيد بعمالته لفرع الأمن العسكري بالحسكة واستعماله لتخريب المظاهرات في "رأس العين" في بداية الثورة وارتباطه بحزب "الاتحاد الديمقراطي"، مشيرا إلى أن المخابرات التركية منعت دخوله إلى الأراضي التركية لتلقي العلاج بسبب اتهامه بـ"العمالة لحزب الاتحاد الديمقراطي".

وأضاف المصدر أن "محسن" نقل مجددا إلى "المشفى الوطني" دون فائدة لأنه غير مجهز للعمليات، لذلك وافقت عائلته على نقله إلى "مشفى السلام" بعد استدعاء الشرطة العسكرية لأولاده وزوجته وأقاربه، لكن العملية فشلت بسبب الإصابة البالغة وتقطيع الأمعاء مع تأخر وصوله للمشفى حتى توقف قلبه خلال العملية 4 مرات حسب ما تحدث الأطباء للأهل يوم أمس.

وأشار إلى وجود شابين من قرية "علوك" يحتجزهما "الجيش الوطني" بالطريق ذاتها (داخل التواليت) بتهمة عملهما في مشفى "رأس العين" الوطني خلال سيطرة حزب "الاتحاد الديمقراطي" على المدينة، ما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية، والإفراج عنهم مشروط بدفع مبلغ 3 ملايين ليرة.

ويشكو أهالي مدينة "رأس العين" ضمن مناطق عملية "نبع السلام" التركية من انتهاكات جسيمة يرتكبها عناصر فصائل "السلطان مراد" و"فرقة الحمزة" و"صقور الشمال" و"المعتصم" التابعة لـ"الجيش الوطني السوري".

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي