أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مدفأة الفحم تقتل أسرة في أحد مخيمات الشمال السوري

الأب - نشطاء

لقي أب وأم وطفلتان، مصرعهم اختناقا داخل خيمتهم، في مخيم "ضياء 3" بالقرب من بلدة "كلي" بريف إدلب، بسبب سوء وسيلة التدفئة المستخدمة يوم أمس الثلاثاء.

وقال مصدر محلي لـ"زمان الوصل" إن عائلة "صطيف عبد الرزاق حمادي" وزوجته "أمون السليم" وطفلته "هدى" وحفيدته "حور حمادي" النازحين من بلدة "كفررومة" بريف إدلب الجنوبي، قضوا اختناقا بعد إشعال الفحم الحجري داخل مدفأة قديمة في خيمتهم التي استلموها وذلك بسبب عجزهم عن شراء مدفأة.

وأشار إلى أن المدفأة كانت خارج الخيمة أثناء الليل، ولكن بسبب البرد القارس أدخلوها، ليختنق أفراد العائلة الأربعة داخل الخيمة التي افتقدت لأي مخرج أو منفس للدخان.

وأضاف المصدر أن جيران العائلة عثروا على أفرادها صباح الثلاثاء بعد اختناقهم، وتبين بعد نقلهم إلى النقاط الطبية القريبة أن سبب الوفاة هو الغاز المنبعث من المدفأة.

في سياق متصل توفي طفل، مساء أمس، في مخيمات "أطمة" على الحدود السورية -التركية نتيجة البرد الشديد وعدم توفر وسائل التدفئة، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها النازحون.

ونزح نحو مليون مدني من مناطق في ريفي إدلب وحلب، بسبب الحملة العسكرية من قبل قوات الأسد وميليشياته جلهم يعيشون ظروفا إنسانية صعبة خاصة مع انخفاض درجات الحرارة وارتفاع أسعار الوقود، ما يضطرهم لاستخدام وسائل سيئة لدرء البرد عن أجسادهم.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي