أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مروحية وطاقمها الخماسي و4 براميل.. الطيار العميد الذي قتلته طائفيته

العميد القتيل

أكد مصدر مطلع مقرب من قائد المروحية "mi-17" العميد المقتول "عيسى عز الدين" أن المذكور كان من أشد الضباط الطيارين طائفية في "اللواء 59" الذي ينتمي إليه.

وأوضح المصدر لـ"زمان الوصل" أن المذكور كان من أوائل طياري المروحيات الذين شاركوا بإلقاء البراميل ضد المدن والقرى السورية الثائرة ضد النظام الحالي في مختلف محافظات القطر.

وأضاف أن قائد المروحية أحد خريجي "الدورة 37 -الكلية الجوية المعهد الجوي"، نشأ في مساكن "القطيفة" العسكرية لأب صف ضابط كان يخدم في إحدى القطعات العسكرية التابعة للفرقة الثالثة، قبل أن ينتقل إلى "الروضة" في حمص، علما أن أصوله تعود إلى منطقة "الشيخ بدر" في طرطوس.

المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، أكد أن العميد القتيل "عيسى عز الدين" كان تعرض لإصابة بتاريخ 21/6/2017 بريف الحسكة ووصل حينها إلى مطار القامشلي لمحاولة الهبوط، لكنه لم يتمكن من الهبوط بشكل جيد في مطار القامشلي، ما أدى إلى تحطم مروحيته بشكل كامل وإصابته وباقي عناصر طاقم المروحية بجروح ورضوض.

وأردف المصدر نفسه أن المروحية الساقطة تتبع إلى مرتبات "اللواء 59 نقل قتالي"، الذي كان يتمركز في مطاري "عقربة" و"مرج السلطان" سابقا، وينتمي قائدها إلى ما تبقى من طياري "السرب 537" في "اللواء 59".

وكشف أن خسارة هذه المروحية تبقي لدى اللواء المذكور 4 مروحيات فقط في قوامه معظمها تعمل حاليا لإلقاء البراميل على أرياف إدلب وحلب وحماة منذ عدة أشهر.

وكان "اللواء 59" في بداية الثورة يتألف من ثلاثة أسراب تضم في قوامها 59 مروحية معظمها من طراز "mi-17"، حيث خسر هذا اللواء معظم مروحياته وطياريه في حرب النظام ضد الشعب السوري الثائر ضد حكم هذا النظام وقد وصلت نسبة خسائر هذا اللواء إلى أكثر من 95% من عتاده وأكثر من 70 % من طياريه.

وأسقطت يوم أمس فصائل المقاومة السورية مروحية تابعة للنظام من طراز"mi-17" بريف إدلب في سماء قرية "النيرب" غربي "سراقب" بحدود 6 كم وجنوب "سرمين" بحدود 3 كم، حيث اشتعلت فيها النيران نتيجة إصابتها في غرفة الأحمال التي تتواجد فيها خزانات الوقود، ما أدى إلى اندلاع النيران فيها و سقوطها وتحطمها ومقتل طاقمها.

وذكر المصدر أن طاقم المروحية التي أقلعت من مطار حماة وعلى متنها 4 براميل متفجرة يتألف من 5 ضباط وعناصر قتلوا جميعا وهم: (العميد الطيار عيسى عز الدين -طرطوس- الشيخ بدر، الرائد الطيار علي حلاق -إدلب - خان شيخون، الميكانيكي الجوي بشار محمود سمرة)، إضافة إلى عنصري إلقاء البراميل.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي