أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سليماني (عابر الأوطان) حاضراً في امتحانات طلاب حزب الله

يواصل حزب الله تكريس علاقته الأزلية مع إيران ورموزها من القتلة، وفوق دعوات الانتقام والتمجيد التي صدرت عن قيادته ومرجعيتها الروحية فإن نقل هذه الثقافة يمر عبر المدارس التي يديرها.

وتناقل ناشطون صورة عن امتحان طلاب مدرسة (المهدي) في جنوب لبنان تتناول خصال ومزايا "قاسم سليماني" قائد "فيلق القدس" الذي قتل بغارة أمريكية، وتضمنت صورة الامتحان المذكور أسئلة تفصيلية جاءت على نحو نص مسموع عن (عابر الأوطان) وهو لقبه بين مريديه.

نص الامتحان جاء كالتالي: - من المقصود بعابر الأوطان؟ - اختر الإجابة الصحيحة: وُلد قاسم سليماني في: قم، أم طهران، أم كرمان؟ - متى عُيّن قائد فيلق الفجر؟ - متى منحه الخميني وسام الحرس الثوري؟ - متى استشهد بغارة أميركية؟ - حدّد صفتين لسليماني، مبدياً رأيك بشخصيته.

ثم تتمة الامتحان فهي عبارة عن نص يجب ملء فراغاته بما يدلل على خصل وبطولات سليماني: ( ضع الكلمات المناسبة في الفراغات: لم يُعرف عن سليماني..... خلف مكتب، فدأب على العمل العسكري الميداني طوال..... عاماً. تارة تراه في العراق، وتارة في..... يدّك آخر معاقل "داعش"، وحيثما مرّ يحقق......).

وتسعى إيران وحزب الله إلى تكريس ثقافة الانتقام وتأليه القتلة، وقد عهدت وزارة تربية النظام منذ شهر تقريباً إلى إيران وفق اتفاق رسمي إلى الإشراف على المناهج السورية وتحديثها، ومنها بالطبع ما يتعلق بهذا الجانب الذي يركز على نشر التشيع وتقديس أبطال القتل، ومسح ذاكرة الأجيال السورية تاريخاً وعقيدة

ناصر علي -زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي