أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عودة "الإنترنت" إلى مناطق "قسد" جنوب الحسكة ودير الزور

أرشيف

عادت خدمة الإنترنت مؤخرا في منطقة "الشدادي" وبعض مناطق دير الزور الخاضعة لسيطرة ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بعد أسبوع من انقطاعها بسبب إيقاف "الاستخبارات الكردية" أحد خطوط شبكة "الانترنت" نتيجة خلاف مع إحدى الشركات.

أكد الناشط "محمد الخضر" أن "الاستخبارات العسكرية" في ميليشيا "وحدات حماية الشعب" قطعت منذ يوم الثلاثاء الماضي خط "الإنترنت" الواصل إلى مدينة "الشدادي" والمناطق التابعة لها جنوب الحسكة، بسبب خلاف مع صاحب الخط.

وقال الخضر إن "الإنترنت" عاد إلى منطقتي "الشدادي" و"مركدة " بعد أن كان مقطوعا لمدة أسبوع فيما استمر عمل النت في "العريشة" وبلدة "السبعة وأربعين".

وأدت الخلافات بين شركتي "شيار و روج" الكرديتين حول أسعار الخدمة وتزويد المناطق الخاضعة لميليشيات "قسد" بالإنترنت أدت إلى إزالة أطباق "الإنترنت" التابعة لشركة "شيار" من بلدتي "الكسرة" غرب دير الزور و"مركدة" جنوب الحسكة" لأنها خفضت سعر الميغا إلى 25 دولار أمريكي مقابل 75 دولار لشركة روج" المملكوة لمتنفذين في "وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "قسد".

وأكدت مصادر محلية أن "أو مايكل" مسؤول الاستخبارات في الكسرة المدعوم من قيادات "قسد"، يحصل على الإنترنت من الشركات المزودة بسعر 1 دولار لكل 1 ميغابت ويبيعها بسعر 75 دولار للمشتركين.

وتتحكم شركة كردية بتزود محلات الانترنت بالباقات وسرعة الشبكة وأسعار الخدمة جنوب الحسكة، حيث يوجد محطتين توزيع رئيسيتين الأولى بحقل الجبسة للغاز الواقع بعد الكم الصيني شرقي مدينة "الشدادي" والثانية في بلدة "السبعة وأربعين" غربها.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي