أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يكرم منفذ مجزرة الكيماوي في "خان شيخون" ويعينه قائدا لـ"اللواء 70"

الحاصوري - زمان الوصل

علمت "زمان الوصل" من مصدر خاص أن نظام الأسد عين نائب قائد اللواء 50 في مطار "الشعيرات" العميد الطيار "محمد يوسف الحاصوري"، قائدا للواء 70 في مطار "تي فور" العسكري، وذلك في الأول من الشهر الجاري.

وجاء تعيين "الحاصوري" المنحدر من مدينة "تلكلخ" بحمص، بعد شهر واحد فقط من صدور نشرة الترقيات والتنقلات، وهي خطوة غير مسبوقة والأولى في تاريخ القوى الجوية، حيث كان النظام عين العميد الطيار أركان "محمود ابراهيم" قائدا لهذا اللواء في نشرة 1 كانون الثاني/يناير 2020.

وأكد المصدر أنه ومن أجل تعيين "الحاصوري" الذي ارتكب مجزرة الكيماوي في مدينة "خان شيخون"، قائدا للواء 70 في "تي فور"، فقد تم نقل زميله وابن دورته العميد الطيار أركان "محمود ابراهيم"، من منصبه كقائد للواء 70 في "تي فور" التابع لـ"الفرقة الجوية 22" إلى قيادة اللواء 17 في مطار "السين" التابع لـ"الفرقة الجوية 20"، خلفاً للعميد الطيار الركن "محمد ديبو".

وشدد المصدر أن "الحاصوري" من أوائل الطيارين الذين قصفوا المدن والقرى السورية الثائرة في عموم محافظات القطر وخاصة في المنطقة الوسطى والشمالية، حيث يقدر عدد الطلعات التي نفذها، منذ بداية استخدام الطيران الحربي النفاث في 1 تموز/يوليو 2012 بما يزيد عن 3700 طلعة قصف، معظمها تركز على المحافظات الوسطى والشمالية وأريافها بمعدل 2 طن من القنابل الجوية من مختلفة العيارات والأوزان والأصناف في كل طلعة. وأفاد المصدر بأن "الحاصوري" ارتكب مئات المجازر في معظم المدن والقرى السورية الثائرة ومازال حتى الآن، ومن أبرز المجازر التي ارتكبها مجزرة الكيماوي في "خان شيخون" بتاريخ 7 نيسان/أبريل عام 2017، والتي أدت إلى مقتل حوالي 100 مدني وإصابة ما يزيد عن 500 آخرين إصابات مختلفة معظمهم من النساء والشيوخ والأطفال.

وكان "الحاصوري" حينها يشغل منصب نائب قائد اللواء 50، وقد تم تكريمه من عدة شخصيات عسكرية حينها أبرزها اللواء "جميل الحسن" مدير إدارة المخابرات الجوية، ومن قبل رئيس أركان القوى الجوية اللواء طيار "سجيع درويش"، وقائد القوى الجوية اللواء طيار "أحمد بللول" الذي يعتبر الأب الروحي لـ"الحاصوري"، كما كرمه وزير الدفاع العماد "علي عبد الله أيوب"، حيث أهداه حينها سيارة مرسيدس فاخرة وخصص له مرافقة خاصة من إدارة المخابرات الجوية ترافقه حين يكون خارج المطار، فضلا عن مكافآت مادية كبيرة.

وأوضح المصدر أن "الحاصوري ذو شخصية طائفية حاقدة وتاريخ حافل بالمجازر التي ارتكبها منذ بداية استخدام الطيران الحربي النفاث ضد الثورة السورية".

نقل "الحاصوري" في ربيع عام 2013 إلى اللواء 50 مطار "الشعيرات" كقائد للسرب 685 سوخوي 22م3 عقب عزل زميله قائد السرب العقيد الطيار الركن "شريف صالح"، الذي قفز من طائرته "سوخوي 22م3" أثناء الإقلاع من مطار "الشعيرات" لتنفيذ مهمة قصف لإحدى القرى، وأدى ذلك إلى حدوث كارثة حقيقية في المطار قتل فيها عدد من الضباط والعناصر، حيث كانت الطائرة محملة بقنابل حارقة متفجرة من طراز fzab-500.

ونفذ السرب 685 بقيادته آلاف الطلعات ضد المدنيين، أدت إلى انخفاض الجاهزية الفنية لطائرات السرب، بسبب كثرة الاستخدام، وكان هو في مقدمة الطيارين المنفذين، وبسبب انخفاض الجاهزية الفنية لطائرات السرب 685 من طراز "سوخوي 22م3" تم تخصيص طائرة "سوخوي 22م4" لـ"الحاصوري" من السرب 677 في المطار حتى يتيح المجال لباقي طياريه بالتنفيذ على طائرات السرب حتى تم حله.

في تاريخ الأول من كانون الثاني يناير من عام 2016، رفع العقيد "الحاصوري" إلى رتبة عميد، وعين رئيسا لأركان اللواء 50 في مطار الشعيرات (وتم حل السرب 685 والحق ما تبقى من طائراته إلى السرب 54 في مطار "الضمير" وتم توزيع طياريه على باقي أسراب "سوخوي 22)، وبنفس العام عين نائباً لقائد اللواء 50 إثر سقوط وأسر نائب قائد اللواء العميد الطيار الركن "خالد أحمد سعيد"، أثناء قصف قرية "العيس" بتاريخ 5/4/2016، ومنذ ذلك التاريخ وحتى 1/2/2020 شغل "الحاصوري" منصب نائب قائد اللواء 50 ونفذ الكثير من طلعات القصف الجوي على المدنيين.

وانتسب "الحاصوري" إلى الكلية الجوية (الدورة 33) عام 1984، وتخرج منها برتبة ملازم طيار خريف عام 1987، اتبع بعدها دورة على الطائرة "ميغ 21" في اللواء 24 في مطاري دير الزور والطبقة عام 1988- 1989، ثم نقل إلى اللواء 70 عام 1989 إلى السرب 827 سوخوي 22م4.

زمان الوصل - خاص
(119)    هل أعجبتك المقالة (104)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي