أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. 14 قتيلا و30 عملية اغتيال و16 حالة اعتقال الشهر الماضي

من درعا - جيتي

تصاعدت أعداد الضحايا وعمليات الاغتيال والاعتقال في درعا الشهر الماضي حيث سقط 14 قتيلا، ووثق 30 عملية اغتيال فيما اعتقلت قوات الأسد 16 مدنيا.

وقال "تجمع أحرار حوران" إن شهر كانون الثاني/يناير الماضي، شهد ارتفاعا ملحوظًا في أعداد المعقتلين وعمليات الخطف والاغتيال، مقارنة بالشهر الذي سبقه، من بينهم مدنيين وعسكريين سابقين في فصائل المعارضة".

ووثق التجمع في تقرير له سقوط 14 مدنيا، من بينهم 8 أشخاص قضوا بواسطة طلق ناري، و 4 خلال قصف جوي بصواريخ فراغية، وشخصين نتيجة انفجار عبوة ناسفة ولغم أرضي، بينهم طبيب.

وسجل التقرير مقتل 4 مقاتلين من أبناء درعا خلال قصف جوي روسي بصواريخ فراغية في ريف إدلب، ومقاتل خلال مشاركته في المعارك الدائرة ضد قوات الأسد والمليشيات الموالية لها في ريف إدلب.

من جهة ثانية، أكد التقرير استمرار عمليات ومحاولات الاغتيال التي طالت مدنيين ومقاتلين سابقين في فصائل المعارضة، من بينهم متعاونين مع نظام الأسد، وآخرين عُرفوا بمعارضتهم للنظام ومشروع التمدد الإيراني في المنطقة.

وشدد أن 30 عملية ومحاولة اغتيال حدثت في المحافظة، أدت إلى مقتل 16 شخصا، وإصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة بعضها خطيرة، فيما نجا 9 أشخاص من محاولات الاغتيال.

ووفقا للتقرير فإن القتلى الذين تم توثيقهم، 8 مدنيين، و6 مقاتلين سابقين في فصائل الجيش الحر من بينهم 4 مقاتلين التحقوا بتشكيلات عسكرية تتبع لنظام الأسد، ومقاتل سابق في تنظيم الدولة انضم للمخابرات الجوية، ومجند سابق في قوات الأسد.

وبحسب التقرير فإنّ عمليات ومحاولات الاغتيال التي تم توثيقها معظمها تمّت بواسطة “إطلاق النار” بين بنادق آلية روسية “كلاشنكوف” ومسدسات “كاتمة للصوت”، فيما نُفّذت 6 عمليات بواسطة “عبوات ناسفة”، واثنتين بواسطة “قنابل يدوية”.

ورصد التقرير 16 حالة اعتقال نفّذتها مخابرات الأسد بحق أبناء محافظة درعا، أُفرج عن 2 منهم خلال الشهر ذاته، مشيرا أن الأعداد تعتبر أكبر من الرقم الموثّق فعليا، حيث تجري عملية توثيق المعتقلين من خلال المراسلين الميدانيين للتجمع وبالتعاون مع شخصيات مطّلعة في المحافظة. وأحصى المكتب 7 حالات اختطاف لمدنيين، قتل منهم اثنين بعد اختطافهم، وأُفرج عن ثلاثة، فيما لايزال مصير اثنين مجهولاً.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي