أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رئيس الائتلاف الأسبق.. "علوش" كان يدرس في مركز أبحاث ومن وشى به مرتزق باسم الثورة

خوجة - أرشيف

منذ الإعلان عن اعتقاله على يد السلطات الفرنسية يوم الجمعة، ما تزال قضية "مجدي نعمة" المعروف بلقب "إسلام علوش" مثار أخذ ورد على صفحات التواصل، لاسيما بين السوريين الذي عرفوا "علوش" ناطقا باسم واحد من أكبر الفصائل العسكرية.

وكان من بين الآراء المثيرة للانتباه، الرأي الذي عبر عنه الرئيس الأسبق للائتلاف، خالد خوجة، الذي رأى القبض على "علوش" نتاج فعل دنيء، ينم عن ارتزاق، حسب وصفه.

وقال "خوجة" على صفحته الرسمية: "الوشاية على مجدي نعمة وهو يستعد للعودة من مهمته في مركز أبحاث في مرسيليا تحت إشراف بروفسور فرنسي مرموق وضليع في الشأن السوري من قبل نفس المجموعة التي وشت على الضباط المنشقين على النظام وبتهم لايمت إليها بصلة ليست بطولة وإنما شكل آخر من أشكال الارتزاق على حساب ثورة سوريا".

ويوم الجمعة أعلنت 3 منظمات حقوقية أن فرنسا قبضت على "نعمة" ووجهت له تهما تتعلق بالتورط في جرائم حرب وتعذيب وإخفاء قسري، على خلفية القضية المعروفة باسم "دوما 4" والتي تخص اختفاء 4 ناشطين تتقدمهم المحامية رزان زيتونة، دون أن يعرف لهؤلاء الناشطين أي أثر رغم مرور سنوات على الواقعة.

زمان الوصل
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)

غسان

2020-02-02

لعنكم الله يا جماعة الاتلاف، الشعب السوري ضحيتكم كما ضحية النظام المجرم، خمسون عاما من حكم الفساد والإجرام جهّل السورين وهمشهم سواء ما يسمّى مثقف او غير مثقف، وأخيرًا أقول لخوجه انك لو لم تكن ياخوجه من نفس طينة العلوش المجرم لما دافعت عنه. جراءم العلالشه وجيش الإسلام واضحه يا إخونجي يا ارهابي، نظام الجربوع السوري ، على الأقل لا يتدخل بالحريات الشخصيه، اما انتم أيها الأراذل فلو حكمتم ستستعبدون السوري قلبا وقالبا وإجرامهم لن يقل عن اجرام الجرابيع التي حكمت سوريا لنصف قرن..


ابن الفرات

2020-02-02

المدعي خوجة هو .... الذي لايمثل السوريين ولايمثل سوى نفسه هل من المتوقع ان يخرج انسان من سجون الأسد دون أن يكون عميل....


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي