أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ماليزيا: الحكم على امرأة بالجلد والغرامة لشربها البيرة علنا

أثارت قضية العارضة الماليزية، كارتيكا ساري ديوي، جدلا واسعا، إذ أنها أول امرأة مسلمة سيتم جلدها في البلاد بتهمة شرب البيرة علنا، لكن بعد أن تم تأجيل عقوبتها إلى ما بعد انتهاء شهر رمضان.

وكانت السلطات قد أخذت كارتيكا، من منزل والدها صباح الاثنين إلى سجن في ولاية فاناغ الشرقية، لتعود أدراجها بعد أن أتتها أوامر من مسؤول بالبلاد، لتأجيل الحكم، الذي كان من المفترض أن ينفذ الأسبوع المقبل، إلى ما بعد شهر الصيام.

وكانت محكمة إسلامية في فاناغ قد حكمت على كارتيكا، بغرامة 1400 دولار وبست جلدات بخيزران الروطان نظرا لتناولها البيرة علنا في أحد الفنادق إثر عودتها من زيارة إلى سنغافورة، قبل عامين، حيث أقرت العارضة بذنبها ودفعت الغرامة ووافقت على جلدها علنا.

ومن جانبها قالت كارتيكا ، وهي عارضة أزياء تعمل بدوام جزئي، إنها لجأت إلى هذا العمل لإعالة زوجها وابنها وابنتها المريضين، إذ أن الأول مصاب بالشلل الدماغي، فيما تعاني الثانية من أمراض بالقلب، وذلك بعد فقدانها عملها كممرضة بسنغافورة.

وأضافت "أود بأن أمضي قدما في حياتي، لقد لاحقتني هذا القضية لمدة طويلة وأعاقت حياتي."

واعتبرت جمعية محاميي الشريعة بماليزيا قضية كارتيكا فريدة من نوعها، نظرا لأنها قبلت بعقوبة الجلد علنا، فيما كانت ماليزيتين أخريين قد تعرضتا لنفس الحكم وتقدمتا باستئناف ضده.

يذكر أن المسلمين بماليزيا، والذين يشكلون 60 في المائة من السكان، ممنوعون من تناول الكحول وفقا للقانون، والذي يسمح لمعتنقي الديانات الأخرى بتناوله وفقا لضوابط محددة.

(21)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي